الثلاثاء 21 نوفمبر 2017

ربع مواقع التراث الطبيعي التابعة للأمم المتحدة مهددة بالخطر

جزيرة ألدابرا المرجانية (أرشيف)
جزيرة ألدابرا المرجانية (أرشيف)
ذكر الاتحاد الدولي للحفاظ على الطبيعة اليوم الإثنين أن التغير المناخي زاد بشدة عدد مواقع التراث العالمي الطبيعي التي أصبحت مهددة بالخطر على مدار الثلاث سنوات الماضية.

وقال الاتحاد الدولي للحفاظ على الطبيعة إن أكثر من ربع هذه المواقع المندرجة على قائمة الأمم المتحدة لمواقع التراث العالمي البالغ عددها 241 موقعاً معرضة للخطر حيث تجاوزت واحد من كل سبعة مواقع في عام 2014.

وتعد الشعب المرجانية والأنهار الجليدية الأكثر تضرراً، كما تضررت أيضاً الأهوار والمناطق المتجمدة بالقطب الشمالي.

وأصدر الاتحاد الدولي للحفاظ على الطبيعة ومقره سويسرا، والذي يتتبع الأنواع العالمية المهددة بالانقراض، تقريره خلال لقاء للمندوبين في مؤتمر الأمم المتحدة للتغير المناخي في بون بألمانيا.

وأدى ارتفاع درجات حرارة المحيطات إلى ابيضاض أجزاء كبيرة من الشعاب في الحيد المرجاني العظيم بالقرب من أستراليا، وهو الأكبر عالمياً، وكذلك جزيرة ألدابرا المرجانية في المحيط الهندي والحاجز المرجاني في بليز.

وتسبب دفء درجات الحرارة أيضاً في ذوبان أنهار جليدية مدرجة على قائمة التراث العالمي في أعلى قمة بإفريقيا في حديقة كيليمانغارو الوطنية في تنزانيا وكذلك في منطقة يونجفراو ألتش السويسرية التي تضم أكبر نهر جليدي في منطقة الألب.

وقال تيم بادمان، الذي يرأس برنامج مواقع التراث العالمي بالاتحاد الدولي للحفاظ على الطبيعة: "تلعب مواقع التراث العالمي الطبيعية دوراً حاسماً في دعم الاقتصادات المحلية وسبل العيش".

وأضاف "وبالتالي يمكن أن يكون لتضررها تداعيات مدمرة يمكن أن تتجاوز قيمتها الجمالية والطبيعية الاستثنائية".

ويمكن أن يؤدي ذوبان الأنهار الجليدية إلى ظهور المعادن الثقيلة التي كانت محبوسة سابقاً بسبب الجليد، بحسب بادمان، مشيراً كمثال إلى حديقة هواسكاران الوطنية في بيرو.
T+ T T-