الثلاثاء 21 نوفمبر 2017

تحذيرات من "كارثة" تواجه اللاجئين على جزيرة يونانية

لاجئين في اليونان (أرشيف)
لاجئين في اليونان (أرشيف)
حذرت البرلمانية الألمانية باربرا لوخبيهلر اليوم الثلاثاء، من أن اللاجئين في مخيم موريا بجزيرة ليسبوس اليونانية يواجهون "كارثة انسانية" مع اقتراب فصل الشتاء.

وقالت لوخبيهلر عضوة البرلمان الأوروبي، اليوم الثلاثاء، بعد زيارة الموقع إن "سكان مخيم موريا البالغ تعدادهم 6500 نسمة، يزيدون ثلاثة أضعاف عن سعة المخيم، ويعيش 1500 منهم في خيام بدون تدفئة".

وارتفع عدد اللاجئين في جزر بحر إيجة اليونانية بعد فترة انخفاض، حيث وصل تعداد ما يصل إليها من البحر عن طريق تركيا ما يقرب من 200 شخص يومياً.

ووفقاً للبيانات الرسمية، فإن هناك نحو 15.200 لاجئ يقطنون مخيمات في ليسبوس وساموس وخيوس وليروس وكوس أي ما يقرب من ضعف السعة الاستيعابية الرسمية لتلك المخيمات والبالغة 8 آلاف لاجئ.

وتماشياً مع الاتفاق الذي وقعته تركيا مع الاتحاد الأوروبي، سيعاد جميع اللاجئين الذين وصلوا بعد أبريل (نيسان) 2016 إلى تركيا.

أما أولئك الذين قاموا بالرحلة في وقت سابق وتمت الموافقة على لجوئهم، فيتم توزيعهم عبر دول الاتحاد الأوروبي.

ونظراً لأن كلا العمليتين كانتا تسيران ببطء، فتسبب ذلك في اكتظاظ اللاجئين بالمخيمات.

وجاءت تعليقات لوخبيهلر، عضو حزب الخضر الألماني، قبل يوم واحد من مناقشة البرلمان الأوروبي خطة إغاثة الشتاء للاجئين.
T+ T T-