الأربعاء 13 ديسمبر 2017

عبدالله بن زايد يترأس أعمال اللجنة المشتركة بين الإمارات وروسيا

ترأس وزير الخارجية والتعاون الدولي الإماراتي، الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، أعمال الدورة السابعة من اللجنة المشتركة بين الإمارات وروسيا التي عقدت اليوم الأحد في العاصمة أبوظبي، بحضور وزير الصناعة والتجارة الروسي، دينس مانتوروف.

وأكد الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، أن "هذا الاجتماع يجسد حرص قيادتي البلدين للسعي نحو تحقيق الطموحات والتطلعات في بلوغ آفاق جديدة من التعاون الثنائي بما يخدم المصالح والأهداف المشتركة لكلا البلدين".

تعاون وثيق
وأشار في كلمته خلال اجتماع اللجنة، إلى أن "العلاقة المميزة بين البلدين منذ بدايتها توجت بالتوقيع على عدد كبير من الاتفاقيات في مختلف القطاعات، بالإضافة إلى التعاون الوثيق في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية والأمنية والعسكرية".

وقال وزير الخارجية الإماراتي، إن "الزيارات المتبادلة خاصة على مستوى قيادتي البلدين أسهمت في تعزيز أطر التواصل وتوطيد العلاقات الثنائية بين البلدين"، مشيراً إلى زيارة ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، إلى روسيا ولقائه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في أبريل (نيسان) الماضي، بالإضافة إلى استضافة دولة الإمارات للحوار العربي- الروسي مطلع هذا العام.

اتفاقية للتعاون
عقب ذلك وقع الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان ودينس مانتوروف، محضر الاجتماع السابع للجنة المشتركة الإماراتية الروسية، كما شهد التوقيع على اتفاقية للتعاون الصناعي والتقني والعلمي بين شركات في البلدين ومذكرة تفاهم بين منطقة جبل علي الحرة ومركز التصدير الروسي ومؤسسة سكولوكو ومذكرة تفاهم للتعاون في مجال السياحة بين البلدين.

مواصلة تعزيز التعاون
وفي سياق متصل، عقد الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان اجتماعاً ثنائياً مشتركاً مع وزير الصناعة والتجارة في جمهورية روسيا الاتحادية، وجرى خلال اللقاء بحث العلاقات الثنائية بين الامارات وروسيا والسبل الكفيلة بتعزيز أوجه التعاون المشترك بين البلدين.

وقال: "أجرينا اليوم مناقشات مثمرة وبناءه وتبادلنا وجهات النظر حول العلاقات بين البلدين ووافقنا على مواصلة تعزيز التعاون في كافة المجالات المشتركة"، مؤكداً أن "دولة الإمارات وروسيا من الأصدقاء والحلفاء المقربين منذ إقامة العلاقات الدبلوماسية عام 1971، كما نتطلع إلى مواصلة تعزيز وتطوير هذه الشراكة وخاصة في الميادين السياسية والاقتصادية والعسكرية والثقافية والعلمية".
T+ T T-