الثلاثاء 12 ديسمبر 2017

محامي دولي أردني: قرار ترامب خرق لكل المواثيق وقررات الأمم المتحدة

المحامي الدولي الأردني فيصل الخزاعي (أرشيف)
المحامي الدولي الأردني فيصل الخزاعي (أرشيف)
أكد المحامي الدولي الأردني فيصل الخزاعي بأن "قرار ترامب بالموافقة على اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يعد خرقاً لكل الاتفاقيات والمواثيق الدولية ولقرارات الأمم المتحدة، ولكل المواثيق والأعراف والقرارات والاتفاقيات الدولية ذات الصلة بالقضية الفلسطينية".

واعتبر الخزاعي، الخبير في القانون الدولي، أنه وبحسب القانون الدولي الإنساني أيضاً، فإن هذا القرار الخطير يعتبر إنتهاكاً صارخاً للوائح مجلس الأمن ذات الصلة والشرعية الدولية المتعلقة بالحقوق المدنية والسياسية لأهالي القدس، وتهويدهم.

كما يعتبر القرار بحسب الخزاعي، "خرقاً صارخاً لكافة القرارات الصادرة عن مجلس حقوق الإنسان العالمي ولقرارات الجمعية العامة للأمم المتحدة، ويعطل كافة القرارات الصادرة عنهم وتغير شامل للوضع التاريخي والقانوني للقدس الشريف".

وقال إن "القرار غير المسؤول سيؤدي إلى نتائج سلبية للغاية وستضر بالهوية المتنوعة ثقافياً والوضع التاريخي للقدس"، مؤكداً أنه "سيعيد عملية السلام عقوداً إلى الوراء ويهدد الاستقرار الإقليمي وربما العالمي".

وأضاف أن "القرار يعد تجاهلاً للمكانة الخاصة التي تمثلها القدس في وجدان الشعوب العربية والإسلامية والشعوب المحبة للسلام والعيش المشترك".

وشدد على أن هذا "القرار سيهدد الأمن والسلم الدوليين ويستفز مشاعر العرب والمسلمين وكل أحرار العالم المحبة للسلام".
T+ T T-