السبت 26 مايو 2018

الجزيرة.. عريس الرياضة الإماراتية في 2017

نادي الجزيرة بطل الدوري الإماراتي (أرشيف)
نادي الجزيرة بطل الدوري الإماراتي (أرشيف)
برز اسم الجزيرة بقوة في الرياضة الإماراتية، ليس فقط لكونه حامل اللقب، بل لما قدمه أيضاً أمام ريال مدريد، بطل أوروبا، في نصف نهائي كأس العالم للأندية هذا الشهر.

وشارك الجزيرة في كأس العالم للأندية في أبوظبي بعد فوزه بالدوري للمرة الثانية في تاريخه، بفارق 11 نقطة عن أقرب منافسيه.

واستهل الجزيرة مشواره بالفوز على أوكلاند سيتي النيوزيلندي 1-0، ثم تجاوز أوراوا رد دياموندز الياباني بطل آسيا 1-0، ليصعد لمواجهة ريال مدريد.

ولم يكن الجزيرة لقمة سائغة أمام بطل أوروبا، الذي وجد سداً منيعاً في الشوط الأول يتمثل في الحارس علي خصيف.

وأنهى الجزيرة الشوط الأول متقدماً بهدف للبرازيلي رومارينيو، ولم يستطع ريال مدريد العودة إلا بعد خروج خصيف، الذي لعب مباراة عمره، للإصابة في الشوط الثاني.

وأقر غاريث بيل، صاحب هدف الفوز، بأن خصيف حارس مذهل.

ولم يتوقف تألق الجزيرة عند كأس العالم للأندية، ففوزه بالدوري المحلي، جاء بعد حصوله على أكبر عدد من النقاط في تاريخ المسابقة في موسم واحد بمشاركة 14 فريقاً.

وهز الجزيرة، بقيادة المدرب الهولندي هينك تن كات، شباك منافسيه 72 مرة، ولا يتفوق عليه سوى العين في موسم 2012-2013 برصيد 74 هدفاً.

وتوج علي مبخوت، هداف المسابقة برصيد 33 هدفاً، بجائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب في الدوري، بينما نال خصيف جائزة القفاز الذهبي لأفضل حارس مرمى، وفاز خلفان مبارك بجائزة الفتى الذهبي لأفضل لاعب صاعد.

وأصبح مبخوت صاحب أكبر عدد من الأهداف في موسم واحد بالدوري الإماراتي ليكسر رقم الغاني أسامواه جيان القياسي عندما أحرز 31 هدفا مع العين في موسم 2012-2013.

ألقاب أخرى
وحصد الوحدة لقب كأس رئيس الإمارات بعد فوزه 3-0 على النصر في النهائي وسيواجه الجزيرة في كأس السوبر الإماراتية.

واكتفى الأهلي بلقب كأس المحترفين الإماراتية بعد تغلبه 2-0 على الشباب في النهائي، قبل أن يندمج الناديان، ومعهما نادي دبي أيضاً، في كيان واحد تحت اسم شباب الأهلي دبي.

وبعيداً عن كرة القدم، لم يكن سباق أبوظبي في بطولة العالم لسباقات فورمولا1 للسيارات حاسماً في تحديد اللقب مثل العامين الماضيين، إذ ضمن البريطاني لويس هاميلتون التتويج قبل سباقين على نهاية الموسم.

لكن أبوظبي شهدت الإعلان عن الشعار الجديد لفورمولا1، الذي وصفته مجموعة ليبرتي ميديا، المالكة للبطولة، بأنه من أجل المستقبل الجديد.
T+ T T-