الخميس 18 يناير 2018

سياسي كويتي لـ24: أردوغان يسعى للتمدد بالمنطقة العربية عبر جماعات إرهابية كالإخوان

أكد الأكاديمي والباحث السياسي الكويتي الدكتور عايد المناع، أن تركيا دائماً ما تحاول اللعب بمشاعر وعواطف العرب عن طريق استغلال القضية الفلسطينية التي تعتبر قضية كل الشعوب العربية، معتبراً أن الأتراك وبخاصة في عهد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أصبحوا يعزفون على هذا الوتر بشكل كبير.

وقال الدكتور عايد المناع لـ24 إن "الجو الآن قد خلا تماماً للرئيس التركي أردوغان من أي منافسة سياسية فأصبح يتدخل بشكل واضح بالمنطقة العربية، ويريد أن يكون له دور أكبر فيها، مثل تدخله في الحرب بسوريا الواضح والمكشوف، بالإضافة إلى تواجد قواته إلى الآن في إدلب ومناطق أخرى في سوريا". مشيراً إلى أن حلم أردوغان اليوم هو إعادة الخلافة العثمانية بشكلها الجديد من خلال الالتفاف على المنطقة العربية وإعادتها إلى حضن الدولة العثمانية، وليس بالضرورة عن طريق احتلالها ولكن عن طريق بسط نفوذه بها والسيطرة عليها.

خلافات إيرانية تركية

وأضاف أنه "من الممكن أن تتجه تركيا إلى التفاهم مع إيران على تقاسم المنطقة العربية، والدليل على ذلك هو عدم وجود أي خلافات إيرانية تركية حتى في سوريا، وبالتالي فهذه محاولة تركية جديدة لإعطاء الإيرانيين ما يبعدهم عن التنازع مع تركيا، خاصة وأن تركيا دولة سنية من الممكن أن يكون لها القدرة على التمدد في المنطقة العربية أكثر من إيران ذات المذهب الشيعي الذي قد لا يجد قبولاً شعبياً حتى لدى المتدينين الذين يرون أن أردوغان هو الخليفة المنتظر.

إرث تركي

وأشار عايد المناع إلى أن تركيا تتمدد داخل المنطقة العربية عن طريق قوى سياسية تابعة لها، مثل جماعة الإخوان المسلمين الإرهابية التي أصبح أردوغان نموذجاً لها، موضحاً أنهم يتواجدون بتركيا حيث تقدم لهم كل ما لديها من دعم، شريطة ضمان النجاح.

وقال إن "تركيا تسعى بكل ما تملك أن تطور وتنمي نعرات داخلية لإحداث تغير في مناطق معينة بخاصة في السعودية لما لها من مكانة إسلامية، ولاعتقاد الأتراك أن السعودية هي إرث لهم وأنها من ضمن ممتلكاتهم".
T+ T T-