السبت 20 يناير 2018

خبراء: انتفاضة الشعب الإيراني كشفت الوجه القبيح للنظام

احتجاجات في إيران (أرشيف)
احتجاجات في إيران (أرشيف)
تستمر المظاهرات الشعبية في مختلف المحافظات الإيرانية احتجاجاً على الفقر وسوء الأحوال الاقتصادية.

وبحسب محللين، لصحيفة عكاظ، فإن الاحتجاجات تستهدف استنزاف النظام الإيراني، واهتزاز صورة المرشد الأعلى والرئيس روحاني أمام المتظاهرين السلميين، لا سيما بعد استخدام العنف ضدهم.

ويؤكد رئيس المنتدى الخليجي للأمن والسلام، فهد الشليمي، أن الثورة الذي قام بها الشعب الإيراني - سواء نجحت أم لا - سوف تستنزف النظام، لأنها كشفت الوجه القبيح للنظام الإيراني، وقامت بتعريته أمام الملايين الذين كانوا يعتقدون أن إيران هي الفردوس وجنة المظلومين، على حد قوله.

وأضاف، أن "إيران أصبحت تجمعاً للمحرومين والمظلومين الذين يعانون الفقر، هذه الرموز السياسية هي من سببت المشكلة الاقتصادية. المؤسسة الدينية سوف تلقي اللوم على رئيس الدولة لتبعد عن نفسها أي مسؤولية، وهي من تتحمل اللوم".

ولفت الشليمي إلى أن نظام ولاية الفقيه فشل بعد فقد الآلاف من الإيرانيين أموالهم وتصديرها بالمليارات للمنظمات والأحزاب الإرهابية مثل ميليشيا "حزب الله" اللبنانية وغيرها، وتابع: "المرشد سوف يحاول رمي المسؤولية على الحكومة وروحاني، ولكن في النهاية صورة المرشد والنظام اهتزت أمام المتظاهرين السلميين، والتعامل العنيف جعل الناس تلجأ إلى شعارات إسقاط النظام، الاقتصاد الإيراني محتكر من قبل مجموعة وتم تصديره بالمليارات إلى المنظمات والأحزاب الإرهابية مثل (حزب الله) وغيره".

وتتزايد أعداد القتلى من المواطنين الإيرانيين مع تصاعد الاحتجاجات السلمية في مختلف المناطق الإيرانية ودخول المظاهرات يومها السابع على التوالي ضد نظام ولاية الفقيه، وأظهر التعامل العنيف من السلطات ضد المتظاهرين أن الشعب فقد الثقة في كل التيارات سواء المحافظين أو المعتدلين، إلى جانب المرجعيات الدينية، حيث صب المتظاهرون جام غضبهم على الحوزات الدينية والحسينيات تحديداً.
T+ T T-