الأحد 24 يونيو 2018

رهينة طالبان السابق الكندي بويل متهم بارتكاب 15 جريمة خلال أسابيع في بلاده

رهينة طالبان السابق الكندي جوشوا بويل (أرشيف)
رهينة طالبان السابق الكندي جوشوا بويل (أرشيف)
يمثل الكندي جوشوا بويل، الذي ظل محتجزاً مع أسرته كرهائن لدى طالبان في أفغانستان وباكستان لـ 5 سنوات، أمام القضاء في بلاده اليوم الأربعاء ليواجه 15 تهمة من بينها الاعتداء الجنسي والاحتجاز بشكل غير مشروع وجرائم أخرى تردد أنه ارتكبها خلال أسابيع منذ تحريره في أكتوبر(تشرين الأول) الماضي.

ومثل بويل (34 عاماً) أمام محكمة في أوتاوا أول أمس الإثنين، والتي رفضت الإفراج عنه بكفالة.

ونقل موقع "ذا ستار" التابع لصحيفة "تورونتو ستار" الكندية عن وثائق المحكمة أن بويل يواجه 15 تهمة تتعلق بجرائم وقعت في أوتاوا في الفترة من 14 أكتوبر(تشرين الأول) إلى 30 ديسمبر(كاون الأول) الماضيين.

وكتب محامي بويل، إريك جرانجر، في رسالة بريد إلكتروني إن: "السيد بويل يعتبر بريئاً، لم يتورط في أي مشكلة من قبل ولم يجر تقديم أي دليل بعد، وهو أمر نموذجي بالنسبة لهذه المرحلة المبكرة"، وأضاف "ننتظر الحصول على الدليل والدفاع عنه ضد هذه التهم".

وأمرت المحكمة بمنع نشر أي معلومات تحدد هوية أي من الضحايا الذين تردد أنهم تعرضوا لجرائمه، وتم إنقاذ بويل وزوجته الأمريكية كايتلان كولمان وأطفالهما الثلاثة في أكتوبر(تشرين الأول) الماضي في عملية قامت بها القوات الباكستانية.

وكان مسلحون من "شبكة حقاني" المرتبطة بطالبان قد خطفوا بويل وزوجته التي كانت حاملاً في ذلك الوقت عام 2012 خلال التنزه في منطقة تسيطر عليها طالبان في أفغانستان.
T+ T T-