الخميس 24 مايو 2018

ضغط جماهيري على الاتحاد الإماراتي للكشف عن المتخاذلين

الإمارات وعمان (أرشيف)
الإمارات وعمان (أرشيف)
أصبح اتحاد الكرة الإماراتي يعيش تحت ضغط كبير، بعد الأحداث المتعاقبة المثيرة التي لاحقت منتخب كرة القدم عقب خسارته نهائي "خليجي 23" أمام عمان بركلات الترجيح، الجمعة.

ولم تكن خسارة "الأبيض" النهائي الحدث الأسوأ، إنما الكشف عن كواليس المنتخب قبل المباراة، وبعدها، الذي أثار حفيظة الجمهور الإماراتي، خاصة بعد التأكيدات حول وجود عدد من اللاعبين قضوا سهرة حتى وقت متأخر ليلة المباراة النهائية.

ورغم إعلان اتحاد كرة القدم فتح تحقيقات في هذه الواقعة، وفي جميع التجاوزات، إلا أن هناك ضغوط جماهيرية عليه، للكشف عن أسماء المتخاذلين، وتوقيع عقوبات عليهم، إذ أنه هناك تخوفات من أن يكتفي الاتحاد بفتح باب التحقيق وعدم اتخاذ إجراءات حاسمة.

ويعيش اتحاد الكرة تحت الضغط بعد خسارة نهائي "خليجي 23"، الذي يعد الإخفاق الثاني للاتحاد برئاسة مروان بن غليطة، بعد الخروج من تصفيات كأس العالم 2018 روسيا.

ويخشى الاتحاد أن يتأثر المنتخب في الفترة المقبلة، خاصة أنه أمامه سنة حاسمة، قبل استضافة كأس آسيا 2019 في الإمارات، التي تعد الهدف الأساسي أمام المدرب الإيطالي ألبيرتو زاكيروني، إذ لن يقبل الشارع الرياضي إهدار فرصة الفوز باللقب الآسيوي للمرة الأولى في تاريخ الكرة الإماراتية.
T+ T T-