الإثنين 20 أغسطس 2018

أحمد عز لـ24: لا يمكن لفنان خداع الجمهور بأعمال دون المستوى

النجم المصري أحمد عز (أرشيف)
النجم المصري أحمد عز (أرشيف)
قال النجم المصري، أحمد عز، إنه يسعى لإرضاء جمهوره في أعماله الفنية، لأنه يعتبره رأس ماله الذي يطيل من عمره الفني، بحسب قوله، مضيفاً أنه كان متيقناً من نصرة الله له في فيلمه الأخير "الخلية"، الذي حصد 6 جوائز في استفتاء "ديرجيست" لعام 2017.

عز في حواره مع 24 يتحدث عن فيلمه الجديد "يونس"، المقرر عرضه في سباق عيد الأضحي المقبل، وكذلك عن مسلسله الرمضاني الجديد "أبو عمر المصري"، ورأيه في المنافسة برمضان 2018.

كيف استقبلت نبأ فوزك بجائزة أفضل ممثل سينمائي عن فيلم "الخلية" في استفتاء "ديرغيست" لعام 2017؟
سعدت بالجائزة لكونها تمثل اختيار الجمهور، الذي يُعد شاغلي الأول والأخير في اختياراتي، واعتبره بمثابة رأس مال الفنان الذي يدفعه للإمام، ويطيل من عمره الفني، وعن نفسي أسعى لإرضائه فنياً وفكرياً في أعمالي، لإيماني بأنه من الصعب أن تحدعه في أعمال متتالية دون المستوى.

وهل توقعت فوز "الخلية" بـ 6 جوائز في الاستفتاء ذاته؟
كنت متيقناً من كرم الله ونصره، استناداً إلى المجهود المبذول من صناع الفيلم، سواء كان من المخرج طارق العريان أو باقي الأبطال، الذين كانوا أصحاب فضل في هذا النجاح، فضلاً عن مجهودات ضباط العمليات الخاصة، الذين لم يدخروا جهداً لخروج الفيلم على هذا المستوي، ولولاهم لما خرج الفيلم للنور من الأساس.

وماذا عن تحقيق الفيلم لأعلى إيرادات في تاريخ السينما المصرية؟
الإيرادات فضل ونعمة من الله، ولكنها لا تعني أنني الأفضل، لأنني أقف في طابور مليء بالنجوم، ممن حققوا إيرادات بأفلامهم مهدت الطريق لأبناء جيلي، وجعلوا الجمهور يُقبل علي مشاهدة أفلامنا، وأنا في ذيل هذا الطابور، بعدما سبقني إليه نجوم كبار، علي غرار الأستاذ عادل إمام ومحمد هنيدي، وأتمني لزملائي تحقيق المزيد من الإيرادات في أفلامهم، وهذا ليس كلاماً مرسلاً وإنما حقيقة وأمنية شخصية، لإيماني بأن نجاح الأفلام سيسهم في ازدهار صناعة السينما، ومن ثم زيادة الإنتاج السينمائي.

ما أسباب موافقتك علي بطولة فيلمك الجديد "يونس"؟
تقديمي لشخصية لم أجسدها في سابق أعمالي، وتتمحور حول مخترق مواقع إلكترونية، ولن أتمكن من الإفصاح عن تفاصيل إضافية تخص دوري، إلا أن الفيلم يناقش الحروب المعلوماتية التي انتشرت في العالم في وقتنا الحالي، كما تحمست لتكرار التعاون مع المخرج أحمد علاء، بعد نجاحنا معاً في فيلمي "بدل فاقد" و"الحفلة"، كما أنه صديق عزيز على المستوي الشخصي، وأعتبره من أفضل المخرجين في مصر.

هل يصنف "يونس" كفيلم سياسي؟
الفيلم ينتمي لنوعية أعمال الأكشن، ويحمل جانباً من السياسة في طيات أحداثه، التي أصبحت طاغية على كل شيء في حياتنا.

هل تتمنى عرض مسلسلك الجديد "أبو عمر المصري" حصرياً أم على أكثر من محطة فضائية؟
أتمني عرض مسلسلي على قنوات عديدة، رغبة في الوصول لأكبر عدد من الجمهور، وذلك رغم القيمة التي يضيفها العرض الحصري، ولكننا كصناع للعمل ليس بإمكاننا تحديد موقعنا، بحكم كثرة المسلسلات وتعدد المحطات، ومن ثم لا نستطيع حصر نسبة وصولنا للجمهور، وبالتالي أرى أنه من مصلحة الفنان عرض مسلسله علي محطات عديدة، لما تسهم في زيادة نسب المشاهدة.

أتتوقع أن يكرهك الجمهور في رمضان بحكم تجسيدك لشخصية تتحول من طيبة متناهية إلى قسوة مفرطة؟
على الإطلاق، لأني أقدم نمطاً من البشر، وعليك أن تتفق معه أو تختلف، ولكن يظل التساؤل: "ما الذي يدفع شخصاً للوصول إلى هذه الدرجة من العنف؟ وأذكر أنه وقت عرض مسلسل "الإكسلانس" اختلف الجمهور حول شخصية "سيف الدسوقي" آنذاك، فتارة يقولون: "ما يسافر ويسيب البلد ويمشي" وآخرون طالبوه بالبقاء وعدم الرضوخ لأحد، وبالتالي لن يجتمع الناس علي شيء مهما فعلت، وأرى أن حالة الاختلاف هنا جيدة ولا بأس بها.

كيف ترى المنافسة في رمضان المقبل؟
لا أشغل تفكيري بمن حولي، ولكني أتمنى النجاح لكل زملائي، وأتمنى تقديم عمل يرضي الجمهور، ولذلك لن أتواني عن الاجتهاد حتى آخر رمق، ولكن نتائج هذا الجهد رزق من الله، ولكن لا يساورني الشك في كرم الله للمجتهد، وأنا لن أقصر في شيء يخص هذا المسلسل، الذي أتمنى أن يحقق نسبة مشاهدة جيدة. 
T+ T T-