الثلاثاء 17 يوليو 2018

لبنان: عودة النازحين السوريين إلى بلادهم بحاجة إلى التنسيق مع النظام السوري

نازحون سوريون في لبنان (إ ب أ)
نازحون سوريون في لبنان (إ ب أ)
قال المدير العام للأمن العام اللبناني اللواء عباس إبراهيم، اليوم الجمعة، إن عودة النازحين السوريين إلى بلادهم بحاجة الى التنسيق مع النظام السوري، من خلال حوار تشارك فيه الأمم المتحدة.

ونقل مصدر رسمي عن إبراهيم قوله في لقاء مع وفد من نقابة الصحافة: "من دون الكلام والتنسيق مع النظام السوري لا يمكن عودة النازحين، علماً أن هذا الحوار لن يبقى ثنائياً بل سيكون ثلاثياً بمشاركة الأمم المتحدة"، مؤكداً أن "الأزمة في سوريا في طريقها إلى خواتيمها بعدما انتهى نحو 80% منها".

وعن المعابر بين لبنان وسوريا، قال اللواء إبراهيم: "لا أستطيع أن أجزم أن الحدود مضبوطة 100%، والبرهان ما نعرف وتعرفون عن حدوث وفيات لأطفال ونساء ومتسللين من سوريا على المعابر غير الشرعية. وإن أي سوري نوقفه بسبب الدخول غير الشرعي لا نعرضه لمساءلة قانونية إنما نقول له ادخل بطريقة شرعية".

وعن أعداد النازحين السوريين في لبنان، قال إن "ذروة عددهم بلغت مليوناً و700 ألف نازح، والمسجلون رسمياً هم في حدود المليون. أما المجموع الحقيقي الآن فهو مليون و500 ألف نازح سوري".

وعن التحذير الجديد الصادر عن السلطات الأمريكية لرعاياها بتجنب الزيارة والتجوال في مناطق لبنانية، قال: "يجب أن نلاحظ أن التحذير ركز على مناطق معينة، ولكن في مختلف الأحوال أبعاده سياسية، وأستطيع أن أقول أن الوضع الأمني في لبنان هو أفضل من الوضع الأمني في الولايات المتحدة الأمريكية".

وكانت معلومات تحدثت عن طلب الخارجية الأمريكية من مواطنيها الذين يريدون السفر إلى لبنان أن يتجنبوا الذهاب إلى مناطق معينة فيها بسبب ما اعتبرته تهديدات الإرهاب، أو احتمال نشوب اشتباكات مسلحة، أو التعرض للخطف، واحتمال اندلاع أعمال العنف، لا سيما بالقرب من حدود لبنان مع سوريا وإسرائيل.

وأشار إلى وجود "إصرار لإجراء الانتخابات في موعدها وهذا ما يؤكده الرؤوساء الثلاثة، إضافة الى الدعوات المتكررة من المجتمع الدولي وخصوصاً أوروبا وأمريكا لإجرائها".
T+ T T-