السبت 21 أبريل 2018

الصين ترفض مطالب ترامب بتغيير الاتفاق النووي مع إيران

وزير الخارجية الصيني وانغ لي (رويترز)
وزير الخارجية الصيني وانغ لي (رويترز)
دعت الصين جميع الأطراف في الاتفاق النووي الذي أبرم مع الحكومة الإيرانية عام 2015، إلى احترامه، رافضة مطالب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بإعادة التفاوض بشأنه.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية لو كانغ، في بيان، إنه يتعين احترام الاتفاقية التي "لم تتحقق بسهولة"، مضيفاً أن جميع الأطراف المعنية يجب أن تعي الإطار الأشمل والفائدة الأعم على المدى الطويل.

وأوضح أن الاتفاق يشكل أمراً رئيسياً لصون السلام والاستقرار في الشرق الأوسط وأن "موقف الصين الثابت والواضح" هو معارضتها للعقوبات الانفرادية.

وهدد ترامب يوم الجمعة بالانسحاب من الاتفاق إذا لم يتم تعديل ما وصفه بـ"العيوب الكارثية" في الاتفاق. وفرض عقوبات جديدة على 14 كياناً وأفراداً تتهمهم الولايات المتحدة بانتهاكات حقوق الإنسان.

ووقعت الولايات المتحدة عام 2015 على الاتفاق المعروف باسم خطة العمل الشاملة المشتركة، تحت إدارة الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، بالإضافة إلى كل من إيران والصين وروسيا وبريطانيا وفرنسا وألمانيا.

ويهدف الاتفاق إلى ضمان استخدام إيران لقدراتها النووية للأغراض السلمية مع منعها من الحصول على الأسلحة النووية. وفي المقابل، تم رفع العقوبات الاقتصادية المفروضة عليها.

لكن ترامب الذي يجب أن يوافق على رفع العقوبات كل 120 و180 يوماً، قال يوم الجمعة إن الاتفاق يجب أن يضع المزيد من الضمانات لعدم قيام إيران بتطوير أسلحة نووية. وقال إن هذه آخر مرة سيوافق فيها على رفع العقوبات، وإنه فعل ذلك فقط من أجل السماح بوقت للتوصل إلى اتفاق مع الحلفاء اأوروبيين حول إصلاح عيوب الاتفاق.

ورفضت إيران أي إعادة للتفاوض بشأن الاتفاق.
T+ T T-