السبت 26 مايو 2018

كتاب إماراتيون لـ24: قطر مفلسة واعتداءاتها محاولة للعودة إلى الواجهة

اعتبر كتاب إماراتيون، أن اعتراض مقاتلات قطرية لطائرات مدنية إماراتية يعبر عن الضعف الشديد والإفلاس الذي وصلت إليه الدوحة سياسياً، كما يرسخ للنهج العدائي الذي تتبعه الدوحة تجاه محيطها وهو مؤشر على قرار قطري بالتصعيد أتى بعد سلسلة من الأكاذيب والادعاءات التي طالت الإمارات.

ورأى الكاتب الإماراتي علي أبو الريش أن "اعتراض مقاتلات قطرية لطائرات مدنية إماراتية أمر غير مستغرب من قطر، فهي دولة ليس لديها أية حلول أخرى لمعالجة مشاكلها إلا من خلال تصعيد المسلك العدواني تجاه الدول المجاورة"، واصفاً قطر بعد عزلتها بالقط المنبوذ في زاوية، لا سيما أنها وسط دول مقاطعة لها وفي المقابل هي تعمل على تعزز ارتباطها بدول تكن كل العداء والكراهية لمنطقة الخليج والعرب".

الحب والسلام
وقال أبو الريش: "رغم كل ذلك الشعب الإماراتي مطمئن ومتأكد أن قيادات الدولة قادرة على علاج هذه المشكلة بكل رزانة وأمانة وثقة، فمهما حاولت قطر أن تستفز وأن تثير القلاقل والمشاكل بالمنطقة فإن الإمارات أكبر من هذه الزوابع التي تخلقها قطر في فنجان صغير جداً لا يساوي أبداً ذرة من تراب دولة الإمارات".

وأضاف علي أبو الريش إن "قطر كانت وما زالت مفلسة بحكم أنها لا تملك أي شيء، لا سيما بعد أن كشفت عن وجهها القبيح أمام العالم".

إبراز القضية
من جانبه رأى مدير تحرير صحيفة الخليج تايمز الإماراتية، مصطفى الزرعوني، أن" قطر حاولت اختلاق العديد من المعضلات لإبراز موضوع القضية القطرية على الساحة مرة أخرى، آخرها اعتراض طائرات مدنية إماراتية خلال مرحلة نزولها إلى مطار البحرين الدولي في رحلة اعتيادية مجدولة".

واعتبر الزرعوني أن "اعتراض طائرات مدنية إماراتية من قبل مقاتلات قطرية ثم نفي الحادثة هو تصعيد خطير للفت الأنظار إليها لاسيما أنهم يحاولون كسب الاستعطاف الأوروبي بعد صفقات عسكرية تجاوزت الـ44 مليار دولار منذ العام الماضي"، مشيراً إلى أن "أفعال قطر تهدف إلى استعطاف المجتمع الدولي، عبر خلق الأكاذيب والتلاعب بالحقائق رغبة منها في التصعيد للفت الاتباه إلى عزلتها التي فرضتها على نفسها نتيجة سياساتها الداعمة للإرهاب".

أزمة داخلية
وعلى الصعيد نفسه أكد الكاتب والعضو المؤسس في جمعية الصحفيين علي العمودي أن "الاستفزازات التي قامت بها قطر خلال اليومين الماضين تجاه الإمارات تعبر عن الأزمة الداخلية التي وصل إليها النظام القطري لإلهاء شعبه من خلال اختلاق مواجهات مع دول الجوار التي كان لها موقف واضح وصريح من دعم الدوحة للإرهاب".

وقال العمودي: "تعديات قطر هي عبارة عن لفت أنظار شعبه ليس أكثر، وهم لا يدركون أن اعتداءاتهم تعبر عن عمق الأزمة الداخلية التي وصل إليها نظام الحمدين في قطر، لافتاً إلى أن من يتابع الإعلام القطري وتحديداً "قناة الجزيرة" سيلاحظ أسلوبها في تزييف الحقائق وفبركة الأخبار المتعلقة بالإمارات والسعودية والبحرين ومصر، حيث أنها تفتعل الأكاذيب وتمارس عملية تضليل واسعة بحق الشعب القطري المغلوب على أمره، بدلاً من إبراز الحقائق، وذلك بعد أن وجد النظام القطري أنه في عزلة تامة عن الدول المجاورة بسبب ممارساته العدائية الحالية والتي ينوي تصعيدها".
T+ T T-