السبت 18 أغسطس 2018

ترامب مستعد للاستجواب...ماذا يخبئ له مولر؟

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والمحقق الخاص في التدخل الروسي بالانتخابات  الأمريكية روبرت مولر.(أرشيف)
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والمحقق الخاص في التدخل الروسي بالانتخابات الأمريكية روبرت مولر.(أرشيف)
تناول الصحافي جيمس هوفمان موافقة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على الإدلاء بشهادة أمام روبرت مولر المحقق الخاص في قضية التدخل الروسي في انتخابات الرئاسة الأمريكية عام 2016، فقال إن ترامب أعلن ليل الأربعاء إنه "يتطلع" للتحدث إلى فريق مولر، وأنه "بالتأكيد" سيفعل ذلك تحت القسم. وتوقع أن يحصل الأمر في الأسبوعين أو الأسابيع الثلاثة المقبلة، مضيفاً: "أرغب في فعل ذلك، وأود أن يحصل في أقرب وقت ممكن".

يعتقد ترامب أن في استطاعته أن يحصل على تأييد من الرأي العام لشفافيته، على رغم أنه في الخفاء يضع عراقيل وشروطاً يعلم أن مولر لن يوافق عليها
وجاء كلام ترامب خلال لقاء مرتجل مع الصحافيين في الجناح الغربي للبيت الأبيض، حيث وجهت أسئلة إلى المسؤولين الكبار حول قضية الهجرة. واتضم ترامب إلى الاجتماع، وطلب من الصحافيين لاحقاً أن ينقلوا عن لسانه ما قاله. ويبدو أن كلامه فاجأ المسؤولين في البيت الأبيض، في وقت يتفاوض محامو ترامب مع فريق مولر في شأن مقابلة محتملة. وسبق لوكلاء الرئيس أن شجعوه على عدم إطلاق تغريدات أو الإدلاء بتعليقات حول التحقيق من دون معرفتهم، قائلين أن مثل هذه التعليقات قد تدمره.

ثقة بالنفس
وفي رأي الكاتب أن تصريحات ترامب تعكس ثقته غير الطبيعية بالنفس بحيث أنه يستطيع التحدث في أي مشكلة. وهو يصر على أنه لم يفعل شيئاً خاطئاً. ربما هو يعتقد أن في استطاعته أن يحصل على تأييد من الرأي العام لشفافيته، على رغم أنه في الخفاء يضع عراقيل وشروطاً يعلم أن مولر لن يوافق عليها.

الترتيبات
وأشار هوفمان إلى أن التحقيق في التدخل الروسي يختلف عن مآزق سابقة وقع فيها ترامب. ويمكن الأمريكيين أن يستخلصوا أنه قلق أو يحاول أن يخفي أمراً ما. وسارع محاموه إلى إيضاح تصريحاته. وجاء في عنوان الصفحة الأولى من "نيويورك تايمز": "تاي كوب محامي البيت الأبيض الذي يقود الرد على التحقيق قال إن ترامب كان يتحدث على عجل، وأنه كان ينوي القول إنه راغب في مقابلة مولر. إنه مستعد للقائهم، لكنه سيسترشد بنصيحة محاميه الخاص. وأكد أن الترتيبات يجري الاتفاق عليها بين فريق مولر ووكلاء الرئيس الشخصيين".

فلين وكومي
وأضاف هوفمان أن كوب كان أعرب عن القلق الأسبوع الماضي من أن يكون ترامب يسير نحو "الحنث باليمين" من خلال الحديث مع مولر. ويريد فريق مولر سؤال ترامب عن قراريه إقالة مستشاره للأمن القومي مايكل فلين ومدير مكتب التحقيقات الفيدرالي السابق جيمس كومي. وفي الأسابيع الأخيرة، توجه المحققون بالأسئلة إلى شهود حول محاولة ترامب دفع وزير العدل جيف سيشن إلى الاستقالة بعدما نأى الرجل بنفسه عن التحقيق في قضية التدخل الروسي.

ويقول الأشخاص الذن مثلوا أمام فريق مولر إن المدعين العامين لديهم ملفات مفصلة للأحداث، وفي بعض الأحيان تتعلق بالأحدث منها، وأنهم فاجؤوا الشهود بأن عرضوا أمامهم رسائل بالبريد الإلكتروني ووثائق لم يكونوا يعتقدون أن فريق التحقيق يملكها أو أن أحداً من زملائهم قد كتبها. وقال شخص إن فريق مولر سأل عن تعليقات ترامب الخاصة بالنسبة إلى أحداث أساسية وعن الطريقة التي يشرح بها القرارات.

فكرة سيئة
ونقل عن أندرو نابوليتانو القاضي السابق والمحلل القانوني لشبكة "فوكس نيوز"، إنه لم يكن على ترامب أن يقبل بمقابلة مولر. وأضاف أنها فكرة سيئة لأن الرئيس لا يمكنه أن يعرف ماذا يمكن أن يكون بحوزة فريق مولر من معلومات وأي نوع من الأدلة توصلوا إليها مسبقاً.
T+ T T-