الخميس 22 فبراير 2018

خبراء الفضاء يناقشون مستقبل القطاع بجامعة نيويورك أبوظبي

استضاف مركز علوم الفضاء في جامعة نيويورك أبوظبي مؤخراً مؤتمراً مهماً شاركت فيه نخبة من العلماء الدوليين وكبار أعضاء قطاع الفضاء بدولة الإمارات، لاستعراض التوجهات المستقبلية في مجال الفيزياء الشمسية، التي تعد علماً يتطرق لتأثيرات المناطق الداخلية الشمسية على الغلاف الجوي للشمس وكواكب المجموعة الشمسية.

واستعرض المتحدثون جملة من التحديات العلمية المهمة لفهم سلوكيات الشمس، مما يحد من القدرة على التنبؤ بتأثيراتها على بيئة الفضاء. وركزت المناقشات المتعلقة بالبعثات الفضائية المحتملة على الأقمار الصناعية صغيرة الحجم "كيوب سات"، والتي تعتبر وسائل قوية ومعقولة التكلفة لدراسة سطح الشمس بالكامل وتحديد تأثيراتها علينا من الفضاء. كما ناقش المشاركون مزايا التعاون بين مركز علوم الفضاء والإمارات بشأن بناء برامج الفضاء. واستعرض مدير أول البعثات الفضائية والعلوم والإدارة التكنولوجية لدى وكالة الإمارات للفضاء، خالد الهاشمي، ورئيس مشاريع الفضاء،عبدالله المرر، رؤية وكالة الإمارات للفضاء فيما يخص المستقبل، بما في ذلك المرحلة التي وصلت إليها بعثة المريخ 2020، وقدمت مدير قسم علوم الفضاء، مريم راشد الشامسي، وصفاً عن الأنشطة التي يعقدها مركز محمد بن راشد للفضاء في دبي.

وتناول المشاركون بالمؤتمر نقاشات حول الشمس، والتي تعد أكبر مؤثر على مناخ الأرض وبيئة الفضاء، كما حضر المؤتمر مشاركين من جامعة خليفة، والجامعة الأمريكية بالشارقة، وجامعة الإمارات العربية المتحدة.

ويهدف مركز علوم الفضاء، الذي يرأسه الباحث الرئيسي البروفسور كاتيبالي سرينيفاسان، والباحث الرئيسي المساعد البروفسور لورنت جيزون، والبروفسور شرافان هاناسوج، إلى وضع برامج عالمية للبحث والتوعية في مجال علوم الشمس والنجوم والكواكب الخارجية. وفضلاً عن كونه مركزاً للنشاط الفكري داخل جامعة نيويورك أبوظبي، من المقرر أن يتحول مركز علوم الفضاء إلى مورد مهم في دولة الإمارات، فيما يخص علوم الفضاء وهو القطاع الذي يقع على قائمة أولويات دولة الإمارات.

T+ T T-