الثلاثاء 22 مايو 2018

الإمارات تشرك شباب العالم العربي في صناعة المستقبل

تشرك الإمارات شباب العالم العربي في صناعة المستقبل، ضمن فعاليات القمة العالمية للحكومات في دورتها السادسة، بحسب بيان صحفي تلقى 24 نسخة منه.

ويشكل الشباب العربي نحو 60% من حجم السكان، لكن هذه الطاقة الهائلة تحتاج إلى تحفيز لتؤدي وظيفتها التاريخية في ابتكار مراحل ازدهار جديدة لأوطانها. كما تحتاج هذه الطاقة إلى صقل مهاراتها ومواهبها لضمان التفوق في سوق عالمية شديدة التنافسية خاصةً فيما يتعلق بإبداع التقنيات والتكنولوجيا التي يظهر الجديد منها مع كل إطلالة صباح.

ونظراً للضرورة التي يُمثلها عمل حكومات المنطقة على تلبية طموحات شبابها في التعلم والمعرفة وتوظيف مهاراتهم للصالح العالم، وحمايتهم من الانجرار وراء التطرف والإرهاب للتعبير عن سخطهم بطريقة سلبية مدمرة، تقدمت القمة العالمية للحكومات لوضع قضيتهم في إطارها الصحيح، بالرعاية والاحتضان والتحفيز، وجمعهم تحت مظلة "منتدى الشباب العربي" لإيصال صوتهم وبث الروح في أحلامهم.

وقالت وزيرة الدولة لشؤون الشباب، شما المزروعي: "الإيمان بالشباب هو جزء من إرث زايد الذي ندأب جميعاً على إكمال مسيرته، وقد سعت دولة الإمارات بقوة إلى تمكين الشباب وتوظيف قدراتهم لصالحهم ولصالح الوطن، والآن تسعى إلى توسيع دائرة اهتمامها من خلال التعاون مع أشقائها العرب للارتقاء بدور الشباب، ويأتي تنظيم "مُنتدى الشباب العربي" ضمن فعاليات القمة العالمية للحكومات، ليشكل منصة حوار مشتركة بين الشباب من مختلف الدول العربية ليتوصلوا ويناقشوا التحديات والفرص ويتعاونوا في ابتكار الحلول الملائمة".

وأضافت المزروعي: "نحن على ثقة من أن دولة الإمارات لن تكتفي بما لديها من مُنجزات، تسعى بشتى الطرق إلى تمكين الشباب، ودعم غيرها من الدول العربية الشقيقة وحثها على تطوير مبادرات تتيح المجال واسعاً لمشاركة الشباب في بناء مستقبل أفضل".
T+ T T-