الخميس 22 فبراير 2018

ماذا يقول مؤيدو ارتداء السراويل الرياضية في الأماكن العامة؟

فتيات يرتدين سراويل رياضية في إطلالاتهن اليومية (أرشيف)
فتيات يرتدين سراويل رياضية في إطلالاتهن اليومية (أرشيف)
في السنوات الأخيرة بدأت السراويل الرياضية تنفض عنها تدريجياً السمعة المتدنية، وتحفر لنفسها مكانة بارزة في عالم الأزياء، مع ظهور العديد من القصات المصنوعة من خامات عالية الجودة.

ابتكر مصمم الأزياء زباستيان كايسر ومقره ميونخ، على سبيل المثال، خطا من السراويل الرياضية المصنوعة من خامات عالية الجودة. وفي ظل قصتها الضيقة العصرية وأشكال التربيعات، يمكن الظن خطأ من بعيد أن تصاميم كايسر هي سراويل من خامات عادية، لدرجة أنه ينبغي على المرء تدقيق النظر لإدراك ما هي.

مسألة وقت
ويقول كايسر الذي تأسست علامته التجارية "بوليزار" في عام 2012 إن "السراويل الرياضية تعني الحرية ونهاية يوم العمل بالنسبة لي". يبيع كايسر سراويل رياضية مصنوعة من خامات باهظة الثمن مثل الجيرسيه الإيطالي وحتى خامات من اليابان. وتبلغ تكلفة المنتج النهائي 350 دولاراً تقريباً.

وقال كايسر إنه يبيع نحو 600 سروال رياضي سنوياً. وشوهد مشاهير مثل الممثل سامويل إل جاكسون ومادونا وهما يرتديان تصميماته. وحقاً يبدو أنها مسألة وقت قبل أن تصبح السراويل الرياضية في النهاية مقبولة اجتماعياً لارتدائها في الأماكن العامة.

ولكن ليس الجميع من عشاق السراويل الرياضية. بالنسبة لمصمم الأزياء برنارد روتسل، ليس هناك فارق ما إذا كانت السراويل الرياضية مصنوعة من خامات رخيصة أم باهظة فجميعها ليست إلا ملابس رياضية.

فقط للرياضة
ويقول: "السراويل الرياضية تظل سراويل رياضية. وتسمى هكذا لممارسة الرياضة بها والتعرق فيها". ويقول لقد مر الجينز بتحول مماثل من حيث تقبله على مدار العقود ولكنه ما زال يثبت أنه غير قادر على كسر بعض الحواجز الخاصة بالأزياء.

ويشير روتسل: "الجينز يرتدى كثيراً ولكن كيف تبدو مشاهدة الأمير شارلز مرتدياً الجينز؟ هذا لا يزال يبدو غريباً". فببساطة تسمية السراويل الرياضية "ملابس علامة تجارية" لن يغير منها شيئاً.
T+ T T-