الثلاثاء 22 مايو 2018

فرنسا: تركيا وإيران تنتهكان القانون الدولي في سوريا

وزير الخارجية الفرنسي جان-إيف لودريان (أ ف ب)
وزير الخارجية الفرنسي جان-إيف لودريان (أ ف ب)
أكد وزير الخارجية الفرنسي جان-إيف لودريان أن من حق تركيا حماية حدودها، ولكن عليها ألا "تضيف حرباً لحرب في سوريا"، في إشارة إلى العمليات العسكرية التركية ضد المسلحين الأكراد في شمال سوريا.

وقال في تصريحات إعلامية: "تركيا، في هذه الحالة، تريد ضمان أمن حدودها.. وهذا حق مشروع، ولكن ضمان أمن حدودكم لا يعني الذهاب وقتل المدنيين، فهو أمر يستوجب الإدانة".

كان الجيش التركي أطلق الشهر الماضي عملية ضد منطقة عفرين التي يسيطر عليها المسلحون الأكراد، وقال إنها تهدف إلى إقامة منطقة آمنة بعمق 30 كيلومتراً في شمال سوريا.

وتجدر الإشارة إلى أن تركيا تعتبر المسلحين الأكراد في سوريا فرعاً لمنظمة "حزب العمال الكردستاني" التي تتواجد في مناطق بجنوب شرق تركيا، وتصنفها أنقرة على أنها منظمة إرهابية انفصالية.

ونفى لودريان أن تكون فرنسا قد "تخلت" عن القوات الكردية السورية، وأشار في الوقت نفسه إلى أن دولاً أخرى تنتهك القانون الدولي في سوريا.

وقال: "إنه منتَهَك من جانب تركيا، ومنتهك من جانب نظام دمشق، ومنتهك من جانب إيران".

ورداً على سؤال عما إذا كانت فرنسا تطالب بانسحاب الجيش التركي، قال لودريان إن باريس تطالب "بانسحاب كل من لا ينتمون إلى سوريا، بما في ذلك الميليشيات الإيرانية، ومن بينهم حزب الله (اللبناني)".

وقال: "لا يمكن أن يركز المرء على جانب واحد ... رغم مأساويته ... علينا النظر إلى الوضع السوري ككل"، مضيفاً أن فرنسا تسعى إلى إيجاد حل سياسي عاجل "تحت مظلة الأمم المتحدة".
T+ T T-