الجمعة 17 أغسطس 2018

سلمي حايك لأوبرا وينفري: لهذا السبب شاركت في حملة "مي تو"

hgk[lm sgln phd;
hgk[lm sgln phd;
كشفت النجمة المكسيكية سلمى حايك أنها شعرت بالندم لمخالفة وخيانة مبادئها التي طالما تبنتها ودافعت عنها، وذلك بسبب بقائها صامتة حيال فضائح التحرش الجنسي التي اجتاحت هوليوود أخيراً، وتأخرها في الكشف عن تجربتها الخاصة.

وتحدثت سلمى حايك، خلال لقائها التلفزيوني أمس الأربعاء مع الإعلامية أوبرا وينفري في برنامج "Super Soul"، أن سبب التزامها الصمت هو شعورها بأن تجربتها الخاصة وعلى الرغم مما شعرت به من ألم، إلا أنها لا تزال ضئيلة مقارنة بتجارب الضحايا الآخريات.

وتابعت أن الهدف من التطرق إلى هذه التجارب المختلفة، في حملة "مي تو" المناهضة للتحرش الجنسي، لم يكن إظهار الصورة العامة بشكل درامي ومأساوي، بل للشعور بالقوة للتحرك قدماً إلى الأمام وإحداث التغيير الإيجابي لمواجهته"، بحسب ما ذكرت صحيفة دايلي ميل البريطانية.

وأضافت حايك "أن ما يؤكد فعالية مبادرة "مي تو" وتايم أب"، ليس فقط مشاركة النساء لتجاربهن، بل وجود من يسمعهن".

تجدر الإشارة إلى أن سلمى حايك قد انضمت أخيراً لقائمة النساء اللواتي اتهمن واينستين بالتحرش الجنسي، حيث كتبت في مقالة رأي نشرتها صحيفة نيويورك تايمز: "ظل لسنوات وحشاً يرعبني"، واصفة بالتفصيل كيف تعرضت للتحرش الجنسي والتذمر والتهديدات.
T+ T T-