الخميس 16 أغسطس 2018

لأول مرة.. 6 منتديات رئيسية ضمن أجندة المستقبل في القمة العالمية للحكومات

برعاية نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، تشهد الدورة السادسة للقمة العالمية للحكومات انطلاق 6 منتديات عالمية المستوى تثري أجندة المستقبل.

ويأتي تنظيم المنتديات الستة في ظاهرة هي الأولى من نوعها على مستوى القمة، التي تحتضن الحوار العالمي للسعادة، ومنتدى التغير المناخي، والمنتدى العالمي لحوكمة الذكاء الاصطناعي، ومنتدى رواد الشباب العربي، وملتقى أهداف التنمية المستدامة، ومنتدى استيطان الفضاء.

مواضيع متخصصة 
وتتميز المنتديات بمواضيعها المتخصصة التي تشمل أحدث الابتكارات التكنولوجية والاكتشافات العلمية والدراسات والبحوث العالمية، وتجمع كبار القادة والمسؤولين الحكوميين وممثلين عن كبرى المنظمات الدولية ومؤسسات القطاع الخاص، أبرزها: منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، الأمم المتحدة، منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "يونيسكو"، المنتدى الاقتصادي العالمي "دافوس"، ومنظمة التجارة العالمية، ومنظمة الصحة العالمية، البنك الدولي، وصندوق أبوظبي للتنمية.

الحوار العالمي للسعادة
يشكل الحوار العالمي للسعادة في دورته الثانية فرصة للقادة والمسؤولين والعلماء والخبراء لتبادل الخبرات والمعارف والتجارب الرامية إلى تكريس السعادة نهجاً مستداماً في العمل الحكومي، ويستعرض الأطر العملية لتطبيقات علم السعادة في الممارسات الحكومية، وتضمين السعادة في السياسات المستقبلية.

وتتضمن أجندة الحوار العالمي للسعادة أكثر من 25 جلسة متنوعة وتركز على 6 محاور رئيسية هي: التجارب العالمية، والسياسات، والتكنولوجيا والبيانات الضخمة، والقيم الإنسانية، وأحدث الاكتشافات في علم السعادة بالإضافة إلى قصص ملهمة من العالم.

وتفتتح وزيرة الدولة للسعادة وجودة الحياة مدير عام مكتب رئاسة مجلس الوزراء نائب رئيس القمة العالمية للحكومات عهود الرومي، فعاليات الحوار بكلمة رئيسية، فيما تتحدث الرومي في اليوم الأول من القمة العالمية للحكومات عن صناعة الأمل في مواجهة التحديات، خلال جلسة حوارية مع الكاتب الشهير ديباك شوبرا.

الذكاء الاصطناعي
في غضون ذلك، ينطلق المنتدى العالمي لحوكمة الذكاء الاصطناعي ضمن فعاليات الدورة السادسة للقمة العالمية للحكومات ليناقش تطور تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي وإمكانيات حوكمة هذا القطاع للاستفادة من علومه وتقنياته، ويتحدث وزير الدولة للذكاء الاصطناعي عمر العلماء، عن التقدم الذي أحرزته دولة الإمارات، في تحقيق إنجازات لافتة في العلوم المتقدمة وتمكين المهارات الوطنية ووضح خطط المدن الذكية على سلم أولوياتها الوطنية.

ويستضيف المنتدى نخبة من كبار العلماء والخبراء العالميين أمثال سباستيان ثرون، رئيس شركة Udacity، ويورغن شميدهيوبار، رئيس العلماء في NNaissance، وأنيما أناندكومار، رئيس العلماء في Amazon A.I ، وكارول رايلي، رئيس العلماء في Drive-A.I.

إرادة التغيير الإيجابي
وانسجاماً مع هدفه لترسيخ إرادة التغيير الإيجابي التي يجب أن تسعى الحكومات إلى تكريسها في برامجها وسياساتها خدمة للشعوب، يطرح المنتدى تأثير الذكاء الاصطناعي على الحكومات ويستضيف مفكرين وأكاديميين عالميين، وبالتعاون مع بلدية دبي، يخصص المنتدى جلسة حول الذكاء الاصطناعي في مدن المستقبل يتحدث فيها البروفيسور ستيوارت راسل، المتخصص في علوم الكمبيوتر والهندسة الكهربائية من جامعة كاليفورنيا بيركلي.

ويناقش المنتدى موضوع إعادة تصمیم الحكومات مع بول بینيت، الرئيس التنفيذي لـ IDEO، وفي جلسة حول حدود الذكاء الاصطناعي يتحدث البروفیسور نيكولاس بوستروم مدير برنامج حوكمة الذكاء الاصطناعي في جامعة أوكسفورد.

منتدى استيطان الفضاء
وتستضيف القمة العالمية للحكومات منتدى استيطان الفضاء الذي يقام بالشراكة مع مركز محمد بن راشد للفضاء.

ويشكل منتدى استيطان الفضاء مختبراً عالمياً لمستقبل البشرية خارج الأرض من خلال ما يطرحه من نقاشات حول تطور المسيرة العالمية لاستكشاف الكواكب الأخرى التي تعد بفرص استيطانها. كما يطرح أهمية عقد الشراكات بين الحكومات ومؤسسات علوم الفضاء لدعم مسيرة استكشاف الفضاء على مستوى العالم.

200 خبير
ويجمع منتدى استيطان الفضاء أكثر من 200 خبير في مجال علوم الفضاء والتكنولوجيا من رواد فضاء وعلماء وخبراء من القطاع الخاص ونخبة من صناع القرار.

وتتحدث وزيرة دولة للعلوم المتقدمة ساره بنت يوسف الأميري، عن أهمية تركيز الحكومات على علوم الفضاء بهدف تعزيز سياساتها المستقبلية وذلك من خلال كلمة رئيسية بعنوان: "الفضاء في قلب كوكب الأرض".

كما يتناول مدير برنامج المريخ 2117 سعيد القرقاوي، أهمية هذا المشروع الإماراتي الرائد الهادف إلى إيجاد حلول للتحديات التي تواجه البشرية للعيش على المريخ وأبرز هذه التحديات الأمن الغذائي، وأمن الطاقة والمياه.

منتدى التغير المناخي
وتشهد القمة العالمية للحكومات انعقاد منتدى التغير المناخي الذي يطرح أبرز الاستحقاقات التي يفرضها تسارع وتيرة التحديات البيئية وأثرها على المجتمعات والحكومات. ويسعى المنتدى إلى حشد الجهود العالمية لتعزيز التعاون بين الحكومات بحيث يصبح الالتزام بحماية البيئة أولوية عالمية ويطال بتأثيره ونتائجه دولاً أخرى على خارطة العالم.

ويوجه وزير التغير المناخي والبيئة في دولة الإمارات الدكتور ثاني الزيودي، كلمة رئيسية بعنوان: "لماذا يؤثر التغير المناخي على السلام العالمي"، ويتناول المنتدى دور الشباب والمرأة لمواجهة التحديات البيئية وتتحدث في هذا الإطار وزيرة الدولة لشؤون التعاون الدولي، ريم الهاشمي، ويشاركها في الجلسة الممثل الأميركي الشهير فورست ويتاكر، مؤسس ورئيس مبادرة ويتاكر للسلام والتنمية.

ومن أبرز المتحدثين في المنتدى الممثل العالمي روبيرت دي نيري الذي يشارك في جلسة بعنوان: "الدول الصغرى... ضحیة التحديات المناخیة الكبرى"، وتستضيف الجلسة رئيس وزراء دومينيكا روزفلت سكيريت، ورئيس وزراء أنتيغوا وبربودا غاستون براون، ورئيسة جزر المارشال هيلدا هاين.

وفي جلسة بعنوان: كیف يهدد التغیر المناخي السلام العالمي؟ يتحدث في كل من سعادة الحاج آس سي، الأمين العام للاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر، والأميرة سارة زيد من الأردن، وعدنان أمين، المدير العام لمنظمة IRENA.

منتدى رواد الشباب العرب
يطرح منتدى رواد الشباب العربي هذا العام دور الشباب العربي في تحقيق أهداف التنمية المستدامة ويبحث السبل الكفيلة بإشراكهم في صياغة السياسات المستقبلية. ويجمع المنتدى أكثر من 100 شاب وشابة من الدول العربية، بهدف مناقشة آليات التعاون من أجل مشاركة أوسع وأكثر فعالية في صياغة مستقبل المنطقة والمساهمة بشكل عملي في تنفيذ أهداف التنمية المستدامة.

ويحتفي المنتدى بإنجازات الشباب العرب، حيث يطلق مركز الشباب العربي مبادرة فريدة من نوعها في العالم تحت اسم "روّاد الشباب العربي"، بهدف تشجيع النماذج الرائدة بين جيل الشباب العربي والتي تؤسس لثقافة جديدة في ريادة الأعمال التنموية، كما تنعقد خلال فعاليات المنتدى حلقات شبابية وورش عمل متخصصة بالتعاون مع صندوق النقد الدولي ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية.

ملتقى أهداف التنمية المستدامة
وتحت عنوان "شراكات تدعم الابتكار لبناء مستقبل أفضل"، ينطلق "ملتقى أهداف التنمية المستدامة" بدورته الثالثة، بمشاركة 300 مسؤول حكومي وخبير عالمي من الأمم المتحدة ومنظمة التعاون والتنمية الاقتصادية ومؤسسات دولية وشركات عالمية وجهات أكاديمية، بالإضافة إلى أعضاء اللجنة الوطنية لأهداف التنمية المستدامة في دولة الإمارات العربية المتحدة، لمناقشة آخر المستجدات في المسيرة العالمية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة.

وتركز فعاليات الملتقى على الحلول التي توفرها الاكتشافات العلمية وابتكارات التكنولوجيا لتنفيذ أهداف التنمية المستدامة. وتتميز دورة هذا العام بمشاركة واسعة من الشباب الإماراتي الملتزم بتوظيف مهاراته للمساهمة في التنمية المستدامة انسجاماً مع توجهات القيادة الرشيدة في الاستثمار بأدوات الثورة الصناعية الرابعة خدمة لاستدامة الثروات المادية والإنسانية والبيئية.

ويستعرض الملتقى أفضل الحلول التي تساهم في دفع عجلة تنفيذ أهداف التنمية المستدامة، مثل: وضع الخطط والهياكل الإدارية وحملات التوعية الإبداعية وطرق جديدة لاستخلاص البيانات أو نشر الأدوات التحليلية المتطورة، ومن المتوقع مشاركة مخرجات الملتقى في منتدى الأمم المتحدة حول العلوم والتكنولوجيا والابتكار الذي سينعقد في مايو المقبل.
T+ T T-