الإثنين 21 مايو 2018

سوريا: إحباط هجوم عنيف لداعش على قرية حدودية مع الأردن

جانب من آثار المعارك في درعا (أرشيف)
جانب من آثار المعارك في درعا (أرشيف)
أعلن فصيل سوري معارض صد هجوم عنيف لمقاتلين مرتبطين بتنظيم داعش الإرهابي على بلدة سورية حدودية مع الأردن.

وقال قائد فصيل "فلوجة حوران" في درعا بجنوب سوريا، رائد راضي، إن جيش خالد بن الوليد الموالي لداعش حاول منذ مساء الأربعاء السيطرة على بلدة حيط، لكن فصائل الجبهة الجنوبية صدت الهجوم العنيف.

وأوضح الراضي في تصريح وصل لـ24 نسخة منه، أن بلدة حيط السورية "حلم داعش في المنطقة، لكن فصائل الجبهة الجنوبية نجحت في صد الهجوم العنيف وكبدته خسائر فادحة بالأرواح وقتلت قادة بالصف الأول".

وأكد قائد الفصيل أن المقاتلين في الجبهة الجنوبية "مستمرين في الدفاع عن أرض حوران حتى استئصال الفكر المتطرف من سوريا ومن الجنوب السوري دون التفريط في شبر من الأرض".

ولفت الراضي إلى أن مقتل القيادي في الجيش الحر سامي الصفوري، قائد لواء الحرمين الشريفين، في هجوم داعش.

يُذكر أن داعش أعلن وجوده رسمياً في ريف درعا عبر ميليشيا جيش خالد بن الوليد، بعد اندماج ميليشيا لواء شهداء اليرموك، وجيش المجاهدين، وحركة المثنى الإسلامية، علماً إن الأخيرة كانت تصنف ضمن "المعارضة المعتدلة".

يقدر عدد عناصر "جيش خالد" الذي يسيطر على قرى في حوض اليرموك غرب درعا، بألف مقاتل ولديهم سلاح ثقيل ومتوسط، مع حضور ملحوظ للأجانب في صفوفه، إلى جانب الممارسات المعروفة سابقاً في تنظيم داعش، مثل الحسبة، والتضييق على المدنيين، ومنع أجهزة الالتقاط الفضائي وغيرها.
 
T+ T T-