الثلاثاء 20 فبراير 2018

ألمانيا تنفي إلغاء مشاركة وزير خارجيتها في مؤتمر ميونخ الدولي للأمن

وزير الخارجية الألماني زيجمار جابريل (أرشيف)
وزير الخارجية الألماني زيجمار جابريل (أرشيف)
نفت وزارة الخارجية الألمانية بيانات مؤتمر ميونخ الدولي للأمن، بشأن إلغاء وزير الخارجية الألماني زيغمار جابريل مشاركته في المؤتمر.

وقال متحدث باسم الخارجية الألمانية اليوم الجمعة، في برلين: "وزير الخارجية يخطط للمشاركة في مؤتمر ميونخ الدولي للأمن الأسبوع المقبل... ليس صحيحاً أن وزير الخارجية ألغى كافة مواعيده".
 
يذكر أن متحدثاً باسم المؤتمر أعلن أمس الخميس، أن جابريل ألغى مشاركته المخططة في فعاليات المؤتمر في 17 فبراير (شباط) الجاري.
 
وذكر المتحدث باسم الوزير أن مشاركة جابريل في مشاورات التحالف الدولي لمكافحة تنظيم داعش المقرر عقدها يوم الثلاثاء المقبل، في الكويت ليست مخططة، وقال: "لم يتم إلغاء أي جولة للأسبوع المقبل، لأننا لم نعلن عن القيام بها من الأساس".
 
ويأتي هذا اللغط بعدما لاحت بوادر أزمة داخل الحزب الاشتراكي الديمقراطي، المنتمي إليه جابريل، حول توزيع المناصب الوزارية عقب إبرام اتفاقية الائتلاف الحاكم مع التحالف المسيحي، المنتمية إليه المستشارة أنجيلا ميركل.
 
وكان جابريل، الذي من المتوقع ألا يكون عضواً بالحكومة المقبلة، وجه اتهامات لاذعة أمس، لقيادة حزبه، حيث قال في تصريحات لصحف مجموعة "فونكه" الألمانية الإعلامية: "ما تبقى هو الأسف وحسب، الأسف فعلياً على الطريقة التي تفتقر إلى الاحترام والتي صرنا في الحزب الاشتراكي نتعامل بها فيما بيننا، وكيف صارت الوعود المقطوعة أمراً قليل الاعتبار"، إلا أنه لم يشر إلى الوعود التي يعنيها.
 
وكان جابريل تنازل في يناير (كانون الثاني) الماضي لصالح رئيس البرلمان الأوروبي السابق مارتن شولتس عن رئاسة الحزب والترشح لمنصب المستشارية من أجل أن يعين وزيراً للخارجية.
 
وتدور التكهنات عن أن شولتس وعده وقتها بالاحتفاظ بحقيبة الخارجية في حال تشكيل ائتلاف جديد بين الحزبين الكبيرين، إلا أنه لم يتضح حتى الآن ما إذا كان شولتس وعده بذلك أم لا.
T+ T T-