الأحد 25 فبراير 2018

دوتيرتي ساخراً من منتقديه: أنا لا أخضع للمحكمة الجنائية الدولية

الرئيس الفيليبيني رودريغو دوتيرتي
الرئيس الفيليبيني رودريغو دوتيرتي
قال الرئيس الفليبيني رودريغو دوتيرتي اليوم الجمعة، إنه لا يخضع لاختصاص المحكمة الجنائية الدولية في اتهامات ضده بارتكاب جرائم ضد الإنسانية على خلفية حربه الدامية على المخدرات، مشيراً إلى أن القوانين المحلية لا تجرم القتل خارج نطاق القانون.

وفي خطاب غاضب، هدد دوتيرتي بالانسحاب من المحكمة الجنائية الدولية غداة فتح تحقيقات في اتهامات ضده بجرائم ضد الإنسانية.

وانتخب دوتيرتي (72 عاماً) عام 2016 بناء على تعهد بالقضاء على تهريب المخدرات وترويجها عبر قتل مئة ألف مهرب ومدمن. وهذا البرنامج ترجم عملياً بسقوط آلاف القتلى في "حرب على المخدرات" واجهت بسببها مانيلا انتقادات دولية.

وأقر دوتيرتي باعتراف حكومة فليبينية سابقة بالاتفاقية المؤسسة للمحكمة الجنائية الدولية لكنه أشار إلى أن الاتفاق لم يدرج في القوانين المحلية بعد بسبب مشاكل فنية.

وقال دوتيرتي من مسقط رأسه دافاو: "ليس هناك نص لعين واحد حول القتل خارج نطاق القانون. الأمر ليس معرفاً في أي نص (في القانون) إذا كيف تتهموني الآن بارتكاب جريمة"؟

وتابع: "هناك العديد من المذابح التي تحدث في كل أرجاء آسيا وتركزون عليّ. ينبغي أن تتراجعوا عن ذلك لأنني سانسحب من المحكمة الجنائية الدولية".

وكان هاري روكي المتحدث باسم دوتيرتي، أكد الخميس ان الرئيس يكتفي "باستخدام قانوني للقوة" في مواجهة التهديدات ضد الدولة والمواطنين.

ومنذ وصوله إلى السلطة، أعلنت الشرطة الفيليبينية قتل حوالى 4000 شخص اتهمتهم بتهريب واستهلاك المخدرات أو الترويج لها.

ويقول المدافعون عن حقوق الإنسان إن عدد القتلى الحقيقي يبلغ ضعفي الأرقام الرسمية، في حين تؤكد الشرطة أنها تتحرك في إطار الدفاع المشروع عن النفس.
T+ T T-