الأربعاء 15 أغسطس 2018

الجيش السوري يعلن طرد داعش من محافظتي حماة وحلب

جانب من كلمة الجيش السوري غداة الإعلان
جانب من كلمة الجيش السوري غداة الإعلان
أعلن الجيش السوري في بيان مساء الجمعة طرد تنظيم داعش من كامل محافظتي حماة وحلب في وسط وشمال البلاد، بعدما كان عاد إليهما قبل أسابيع.

وكان تنظيم داعش استغل المعارك الدائرة بين الجيش السوري والفصائل الإسلامية وأبرزها هيئة تحرير الشام (النصرة سابقاً) ليتوسع قبل أسابيع في المنطقة الحدودية بين محافظات حلب وحماة وإدلب (شمال غرب).

وخاض الجيش السوري منذ نهاية العام الماضي معارك عنيفة في مواجهة هيئة تحرير الشام في ريف ادلب الجنوبي وتمكن من السيطرة على عشرات القرى والبلدات وعلى مطار أبو الضهور العسكري.

وعاد ليركز مؤخراً على تنظيم داعش، وشنّ منذ أسبوع هجمات ضده في ريفي حماة وحلب.

وأعلن الجيش السوري في بيان: "أنجزت وحدات من الجيش السوري بالتعاون مع القوات الرديفة والحليفة عملياتها القتالية بنجاح وحررت عدداً كبيراً من البلدات والقرى والمزارع في أرياف حماة وحلب وإدلب".

وأضاف: "تكمن الأهمية الاستراتيجية لهذا الإنجاز من كونه ينهي وجود تنظيم داعش الإرهابي في محافظتي حماة وحلب"، ويؤمن "عدداً من طرق المواصلات والإمداد" بينهما.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن الجيش السوري تمكن من السيطرة على "أكثر من 80 قرية خلال أسبوع من عمليات التقدم التي ترافقت مع انهيار وانسحاب متتالي لعناصر التنظيم".

ولا يزال تنظيم داعش يتواجد في منطقة محدودة في ريف إدلب الجنوبي، ويتواجه فيها مع الفصائل الإسلامية.

وبعد صعود قوي العام 2014 وسيطرته على مساحات مترامية ابتداء من العراق وصولاً إلى سوريا، أصيب التنظيم بنكسات ميدانية كبيرة العام الماضي وخسر أبرز معاقله حتى بات محاصراً في جيوب محدودة في سوريا.
T+ T T-