السبت 18 أغسطس 2018

ميانمار: الحكومة توقع اتفاقاً لوقف إطلاق النار مع جماعات مسلحة

مسلحون في ميانمار (أرشيف)
مسلحون في ميانمار (أرشيف)
وقعت جماعتان عرقيتان مسلحتان في ميانمار اتفاقاً لوقف إطلاق النار مع الحكومة اليوم الثلاثاء، في حين تسعى زعيمة ميانمار أونج سان سو كي لإنعاش عملية سلام متعثرة لإنهاء صراع مستمر منذ عقود.

وكان إنهاء الحرب الأهلية شبه الدائمة من الأولويات المعلنة لسو كي لكن الدولة التي تقطنها أغلبية بوذية شهدت أسوأ قتال مع متمردين في الفترة التي أعقبت توليها السلطة منذ نحو عامين.

وتعد عملية السلام، التي طغت عليها في التغطيات الإعلامية معاناة مئات الألوف من مسلمي الروهينجا الفارين إلى بنغلادش المجاورة هرباً من العنف في شمال غرب البلاد، عاملاً حيوياً في إطلاق طاقات الدولة الغنية بالموارد وضمان التنمية لسكانها البالغ عددهم أكثر من 50 مليونا.

ووقع حزب ولاية نيو مون واتحاد لاهو الديمقراطي الاتفاق الوطني لوقف إطلاق النار بعد الاجتماع مع سو كي ورئيس أركان الجيش الجنرال مين أونج هلينج في العاصمة نايبيداو الشهر الماضي.

وقالت سو كي في حفل التوقيع "إن الخطوة التالية هي تعزيز إطلاق النار مع جماعات موقعة بالفعل وضم بقية الجماعات إلى الاتفاق عن طريق الحوار".

ولم تقاتل الجماعتان اللتان وقعتا على اتفاق وقف إطلاق النار اليوم الجيش في السنوات الأخيرة لكن المحللين يقولون إنها خطوة إيجابية للمفاوضات مع جماعات مسلح أخرى.

T+ T T-