الأحد 25 فبراير 2018

وفاة 54 فلسطينياً بسبب منع إسرائيل خروجهم من غزة للعلاج

طفل فلسطيني مريض يتلاقى العلاج في أحد مستشفيات غزة (أرشيف)
طفل فلسطيني مريض يتلاقى العلاج في أحد مستشفيات غزة (أرشيف)
أكدت مؤسسات حقوقية فلسطينية ودولية، اليوم الثلاثاء، أن 54 فلسطينياً من قطاع غزة توفوا نتيجة عدم حصولهم على تصاريح من سلطات الاحتلال الإسرائيلية، لتلقي العلاج الطبي في مستشفيات خارج غزة، مشيرة إلى أن أعداد المسموح لهم بالمغادرة بناء على تحويلات طبية تقلص بشكل كبير.

وقالت المؤسسات في بيان مشترك، إن "سلطات الاحتلال وافقت على 54% فقط من طلبات التصاريح للمواعيد الطبية خلال 2017، وهو أدنى معدل منذ أن بدأت منظمة الصحة العالمية في جمع الأرقام العام 2008"، داعية لإنهاء الحصار الإسرائيلي المستمر على قطاع غزة منذ 10 سنوات.

وأضافت أن "54 فلسطينياً منهم 46 مصاباً بالسرطان، توفوا خلال العام الماضي إثر رفض تصاريحهم أو تأخيرها، أن إسرائيل تمنع أو تؤخر حصول مرضى حالات السرطان التي يمكن شفاؤها وغيرها من الحالات على العلاج خارج غزة، إذ يموت عدد مفجع من المرضى الفلسطينيين في وقت لاحق".

وطالبت المنظمات الحقوقية، إسرائيل برفع القيود غير المشروعة المفروضة على حرية تنقل الأفراد من غزة، وخاصة الذين يعانون مشاكل صحية مزمنة، لافتة إلى أن الحصار الإسرائيلي على القطاع حرم سكانه من الحقوق الأساسية بشكل غير مشروع.

وأشارت منظمة الصحة العالمية، إلى أن إسرائيل كانت تقبل 92% من طلبات التصاريح الطبية خلال العام 2000، إلا أن هذه النسبة وصلت لأقل من 54% خلال العام 2017، لافتة إلى أن الفلسطينيين من غزة تخلفوا عن 11 ألف موعد طبي على الأقل خلال 2017، بعد أن رفضت سلطات الاحتلال طلبات التصاريح أو لم ترد عليها في الوقت المناسب.

وقالت المنظمات الحقوقية "إن هذا الانخفاض الكبير يتعارض مع الاحتياجات الصحية المتزايدة باستمرار في غزة، ويتحمل مليونا شخص في غزة ما تصفه الأمم المتحدة بأزمة إنسانية ممتدة".

وتفتقر مستشفيات قطاع غزة لعلاج العديد من الأمراض الخطيرة والمزمنة، ما يدفع وزارة الصحة لاستصدار تحويلات سفر للمرضى لمستشفيات في الضفة الغربية أو الأردن أو جمهورية مصر العربية.
T+ T T-