الخميس 16 أغسطس 2018

الخارجية الأمريكية تبرر الخفض المزمع لميزانيتها

الخارجية الأمريكية (أرشيف)
الخارجية الأمريكية (أرشيف)
برر وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون، اليوم الثلاثاء، الخفض الكبير في ميزانية الدبلوماسية الأمريكية الذي اقترحته إدارة دونالد ترامب، متهماً الحكومة الديمقراطية السابقة بزيادة ميزانية الوزارة بشكل مبالغ فيه.

واقترحت إدارة ترامب للسنة المالية 2019، أمس الإثنين، 39.3 مليار دولار لوزارة الخارجية والوكالة الأمريكية للتنمية الدولية.

وهذا المقترح فرصه قليلة في المرور في الكونغرس كما حال ميزانية 2018.

وللمقارنة فإن إدارة الرئيس السابق باراك أوباما كانت حددت العام 2017، نفقات الخارجية ب 55.6 مليار دولار.

وقال تيلرسون في تصريحات خلال زيارته الكويت، إن الميزانية المقترحة للخارجية "تشكل ببساطة عودة إلى مستويات كانت قائمة قبل أن تزيدها الإدارة السابقة بشكل كبير".

وأضاف: "علي أن أقول لكم إني حين وصلت إلى الخارجية، لاحظت أنها بصراحة غير قادرة على إنفاق الموارد بالكامل".

ولذا، فإن خفض الميزانية بالنسبة إليه دليل "انضباط" حتى يتم إنفاق أموال دافعي الضرائب بشكل أفضل.

ورداً على انتقادات بأن ذلك قد يجعل الخارجية غير قادرة على مواجهة الأزمات الدولية والإنسانية الكثيرة، قال تيلرسون، إن الموارد ستكون كافية "لتنفيذ أهداف السياسة الخارجية للرئيس".

ومنذ توليه الرئاسة في يناير (كانون ثاني) 2017، يتعرض ترامب رافع شعار "أمريكا اولاً"، للانتقاد بسبب نزعته الانعزالية.
T+ T T-