السبت 26 مايو 2018

تعليق استيراد البضائع لغزة احتجاجاً على سوء الأوضاع الاقتصادية

قررت مؤسسات القطاع الخاص، في قطاع غزة، وقف استيراد كافة أنواع البضائع التي يتم توريدها لغزة عبر معبر كرم أبو سالم الإسرائيلي لمدة يومين، احتجاجاً على سوء الأوضاع الاقتصادية في غزة.

وقال مدير العلاقات العامة والإعلام في الغرفة التجارية بغزة، ماهر الطباع، إنه تقرر وقف التنسيق لدخول كافة أنواع البضائع عبر معبر كرم أبو سالم يومي الأربعاء والخميس، وتنظيم وقفة احتجاجية لكافة مؤسسات القطاع الخاص أمام معبر بيت حانون (إيرز) شمال قطاع غزة.

وسيتخلل الوقفة الاحتجاجية مسيرة لشاحنات النقل وشاحنات الشركات الخاصة، احتجاجاً على حالة الركود غير المسبوقة التي تشهدها الأسواق الغزية، والتدهور الحاد في الأوضاع الاقتصادية للمواطنين والشركات في قطاع غزة.

وقال الطباع إن كافة المؤشرات الاقتصادية تؤكد بأن قطاع غزة حاليا دخل في مرحلة الانهيار الاقتصادي، وأنه أصبح نموذجاً لأكبر سجن بالعالم، مع تراكم أزماته خاصة أزمة الكهرباء التي تصل ساعات وصلها لأقل من ثماني ساعات يومياً.

وتشير إحصائيات فلسطينية، لأن عدد الشاحنات التي تدخل عبر معبر كرم أبو سالم وصل لأقل من 400 شاحنة يومياً، في حين كان هذا العدد يتجاوز الألف خلال الفترة الماضية، إلا أن حالة الركود وضعف القدرة الشرائية لدى المواطنين الفلسطينيين خلق أزمة في الحركة التجارية.

وأعلن القطاع الخاص الأسبوع الماضي عن وقف استيراد البضائع لغزة، ليوم واحد، احتجاجاً على تدهور الأوضاع الاقتصادية ونظم وقفة احتجاجية أمام مقر مجلس الوزراء الفلسطيني في مدينة غزة، لدعوة جميع الأطراف لتحمل مسؤولياتهم حيال الأزمات التي يمر بها قطاع غزة.
T+ T T-