الأحد 25 فبراير 2018

مخاطر الثلث الأول من الحمل

الابتعاد عن التدخين لتجنب التأثيرات السلبية في بداية الحمل
الابتعاد عن التدخين لتجنب التأثيرات السلبية في بداية الحمل
تتضمن الأشهر الـ 3 الأولى من الحمل مخاطر محتمل عديدة، في الوقت الذي تكون عملية نمو الجنين في بدايتها، وتحديداً: الأعضاء، وملامح الوجه، والهيكل العظمي، والأطراف. ويمكن لأي عامل سلبي أن يؤثر على النمو مسبباً تشوهاً للجنين. المخاطر التي سببها الجينات الوراثية أو شذوذ الكروموسومات وقت الإخصاب لا يمكن التحكم فيها، لكن بعض المخاطر الأخرى يمكنك أخذ الاحتياطات لتفاديها.

للوقاية من العيوب الخلقية على الحامل تناول جرعة مقدارها 400 ميكروغرام من حمض الفوليك يومياً منذ بداية الحمل
الإجهاض. تفيد التقارير الطبية بأن نسبة الإجهاض التلقائي في الأسابيع الـ 13 الأولى تبلغ 20 بالمائة. وتحدث نصف هذه الحالات بسبب شذوذ الكروموسومات، وهو أمر لا يمكن تجنّبه.

أما حالات الإجهاض الأخرى فيرجع بعضها إلى مشاكل المشيمة، وهي أمور تتأثر بالتدخين وشرب الكحول والمخدرات.

الحمل خارج الرحم. من المشاكل الشائعة نسبياً الحمل خارج الرحم، ويحدث بنسبة حالة من بين كل 40 إلى 100 حمل، وأكثرها شيوعاً الحمل في قناة فالوب، أو في عنق الرحم، أو في المبيض.

من أسباب هذه الحالة التهاب بطانة الرحم، ووجود التهابات في الحوض. ونظراً لأن الحمل خارج الرحم غير قابل للحياة ينبغي التدخل الجراحي على الفور لإنقاذ حياة الأم وتفادى النزيف.

العيوب الخلقية. تحدث هذه الحالة بين الأسبوع الـ 8 والـ 13 من الحمل، وترجع إلى الإصابة بفيروس، مثل الحصبة الألمانية، أو الجدري، أو داء المقوسات. كما قد تحدث العيوب الخلقية بشكل فوري، وتفيد تقارير مستشفى بنسلفانيا بأن نسبتها واحد من كل 33 حالة حمل.

تتضمن العيوب الخلقية تشوهات: العيون، والقلب، والأنبوب العصبي، وعدم وجود دماغ، أو عدم وجود أنسجة للمخ، وهي عيوب تبلغ نسبة حدوثها واحد من كل 1000 حالة حمل.

للوقاية من هذه العيوب على الأم تناول مكملات حمض الفوليك (فيتامين ب9 أو الفولات) بجرعة مقدارها 400 ميكروغرام خلال الأشهر الـ 3 الأولى، وتحث التوصيات الطبية على تناول الفولات منذ التخطيط للحمل، والابتعاد عن التدخين ومصادر
T+ T T-