الأحد 25 فبراير 2018

صحف عربية: ثلث سوريا ونفطها تحت سيطرة أمريكا

بات ثلث سوريا ونفطها تحت سيطرة أمريكا وحلفائها، فيما أقر التحالف الدولي استراتيجية جديدة لـ"اجتثاث داعش".

ووفقاً لصحف عربية صادرة اليوم الأربعاء، يحتمي رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي بالوجود الأمريكي لمواجهة الأحزاب الإيرانية في العراق، فيما تتسارع وتيرة الأحداث في اليمن.

ثلث سوريا ونفطها تحت سيطرة أمريكا
كشف وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون أن بلاده وحلفاؤها يسيطرون على 30% من الأراضي السورية وحقول النفط.

وقالت صحيفة "الشرق الأوسط" إن تيلرسون حدد هذه المساحة بدقة علماً أن مساحة سوريا تبلغ 185 ألف كيلومتر مربع.

ونبهت الصحيفة إلى تصريحات تيلرسون التي أدلى بها عقب انتهاء أعمال الاجتماع الوزاري للتحالف الدولي ضد داعش في الكويت، موضحة أنه قال نصاً: "نحن نشطاء للدفع نحو مفاوضات جنيف، وهناك جهود لتوحيد المعارضة".

وأضاف: "نعمل مع روسيا، التي لها النفوذ والتأثير على نظام بشار الأسد لتحضره إلى جنيف من أجل الوصول إلى سوريا موحدة".

ونبهت الصحيفة إلى أن تصريحات وزير الخارجية الأمريكي تزامنت مع عقد نحو 15 وزير دفاع، يمثلون دولاً في التحالف الدولي، اجتماعاً في روما ناقشوا فيه مواصلة تحركهم المشترك.

وكشفت الصحيفة في خبر خاص أن مصادر متقاطعة أكدت استسلام المئات من داعش الذين كانوا يهاجمون في الأيام الماضية مناطق خاضعة لفصائل المعارضة في ريف إدلب الجنوبي، فيما أفيد عن استنفار واستياء عارم يسود المحافظة بعد مقتل 70 شخصاً خلال 4 أيام نتيجة سلسلة تفجيرات استهدفت قياديين ومقرات لـ"هيئة تحرير الشام".

اجتثاث داعش
أكد وزراء خارجية دول التحالف الدولي ضد داعش في الكويت أمس الثلاثاء، مواصلة جهودهم لمواجهة خطر تنظيم داعش حتى "اجتثاثه".

وأشارت صحيفة "الحياة" في تقرير لها اليوم الأربعاء إلى أن وزراء الخارجية أكدوا في بيانهم الختامي إدراك التحالف ضرورة مواصلة التأهب لمواجهة التطور الحتمي لتهديد التنظيم، وذلك عبر مؤسسات متعددة الأطراف ومنظمات إقليمية  لمكافحة الإرهاب والتطرف.

ونبهت الصحيفة إلى انتهاج الدول العربية بالتعاون مع الولايات المتحدة استراتيجيةً خاصة تضمن استمرار التنسيق في مجالات عدة تشمل مواصلة مكافحة تمويل التنظيم، ووصول المقاتلين الإرهابيين الأجانب و"تنسيق اتصالات بين دول التحالف لخفض قدرات التنظيم على التحريض والدعاية والتجنيد"، وحرمانه من القدرة على التواصل عبر الإنترنت والمواقع الاجتماعية.

من جانبه قال نائب رئيس مجموعة البنك الدولي لشؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا حافظ غانم في تصريحات نقلتها الصحيفة إن مشروع إعادة إعمار العراق: "هدف للمجتمع الدولي ككل ولمنطقة الشرق الأوسط خصوصاً لتحقيق استقراره".

وأكد أن العراق يحتاج إلى استثمارات كبرى، خاصةً في البنية التحتية مثل الطاقة والنقل والإسكان.

العبادي يواجه أحزاب إيرانية
يحاول رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، التكيف مع متطلبات مرحلة ما بعد تنظيم داعش، عبر إقناع الولايات المتحدة بإيجاد شكل قانوني جديد لوجودها العسكري في العراق، وسط تصاعد الجدل الداخلي حول انتفاء الحاجة للوجود الأمريكي، بعد زوال التهديد الإرهابي.

وقالت مصادر سياسية لصحيفة "العرب" اللندنية إن العبادي يواجه ضغطاً هائلاً من منافسيه المرتبطين بإيران في الأوساط الشيعية، على أعتاب استحقاق انتخابي حاسم، ربما يستخدم فيه الوجود العسكري الأمريكي في العراق، بشكل سلبي، ضد رئيس الحكومة العراقية.

وقالت الصحيفة إن الأحزاب السياسية الشيعية العراقية الموالية لإيران ترى أن العبادي حليف وثيق للولايات المتحدة، وأن مصيره السياسي مرتبط بها، ما يدفعها لاستخدام هذا الملف ضده في الدعاية لانتخابات مايو(أيار) المقبل.

 وكشف عدد من المراقبين أن العبادي ناقش مع الجانب الأمريكي فرص التوصل إلى تكييف قانوني جديد لوجود قوات الولايات المتحدة على أرض العراق، ما يمكن أن يلعب فيه حلف شمال الأطلسي "ناتو" دوراً مهماً.

وقالت مصادر سياسية في بغداد للصحيفة إن الناتو ربما يشكل غطاءً جديداً للوجود العسكري الأمريكي في العراق، مع حصر مهامه بالتدريب فقط.

انشقاق قيادي يمني حليف للحوثيين  
في ضربة جديدة للميليشيات الانقلابية، انشق القيادي الحوثي العميد جميل المعمري، ووصل إلى العاصمة المؤقتة عدن بعدما نجح في الإفلات من قبضة المتمردين في صنعاء.

وقالت صحيفة "عكاظ" السعودية إن المعمري شغل منصب "المتحدث باسم القوات الجوية المعين من الحوثي والموالي للرئيس السابق ونائب رئيس الملتقى العسكري للقوات المسلحة والأمن".

وأشارت الصحيفة إلى أن المعمري اتهم عصابة الحوثي الإرهابية بالوقوف وراء الاغتيالات التي طالت عدداً من الضباط، وبتدمير القوات المسلحة والأمن، وإقصاء وتهميش القيادات العسكرية واغتيالها.


T+ T T-