الجمعة 25 مايو 2018

اليمين الإسرائيلي يطرح 3 خطط لضم الضفة الغربية

مستوطنة إسرائيلية في الضفة الغربية (إ ب أ)
مستوطنة إسرائيلية في الضفة الغربية (إ ب أ)
ازداد الحديث مؤخراً عن خطط لضم الضفة الغربية المحتلة، خاصة مع تأكيد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو على وجود هكذا خطط، وعرضت وسائل إعلام عبرية خطط الضم الثلاثة التي طرحها اليمين الإسرائيلي المتطرف وفصلت طبيعة كل منها.

ويتحدث المقترح الأول الذي عرضه وزير التعليم الإسرائيلي المتطرف نفتالي بينيت، عن ضم المناطق المصنفة "ج" في الضفة الغربية المحتلة، أي ما يشكل 60% من مساحتها، والتي يعيش فيها نحو 300 ألف فلسطيني، فيما يقطن المستوطنات في هذه المنطقة نحو 400 ألف مستوطن، وفقاً لما ذكرته وكالة الصحافة الفلسطينية "صفا" اليوم الأربعاء,

ويرى مختص في الصراع العربي الإسرائيلي شاؤول أريئيلي أن هكذا خطة تعني قطع الطريق على أي محاولة فلسطينية مستقبلية لبناء دولة، إذ تجعل الخطة الأراضي الفلسطينية عبارة عن "كانتونات" لا تصلح لشيء، بينما تبلغ مساحة الأراضي المنوي ضمها مليون ونصف دونم.

أما الثانية، فهي لعضو الكنيست عن حزب (الليكود) المتطرف يهودا غليك، وتنص على ضم مناطق القدس المحتلة بما فيها المستوطنات الشرقية "معاليه أدوميم وغيرها"، وتطلب ضم ما نسبته 3% من أراضي الضفة بما يشمل الكتل الاستيطانية الكبيرة مثل "غوش عتصيون" وبعض المستوطنات المعزولة.

أما الثالثة التي قدمها عضو الكنيست يوآف كيش، فتتحدث عن ضم غالبية المستوطنات بالضفة بما فيها الكتل الاستيطانية والمستوطنات القريبة من بعضها بمسافة حتى كيلومتر واحد.

وتعتبر الخطة الأبرز والقابلة للتطبيق إسرائيلياً حال وجود مصادقة بالكنيست هي خطة بينيت التي ستعرض على الكنيست لاحقاً في الوقت الذي أقر فيه نتانياهو بوجود حوار مع الإدارة الأمريكية حولها، الأمر الذي نفته الإدارة جملة وتفصيلاً.
T+ T T-