الأحد 24 يونيو 2018

ريم البارودي لـ24: وفاء عامر "حرباء" تمثيل.. والأجر سبب تركي لـ "البيت الكبير"

الفنانة المصرية ريم البارودي (أرشيف)
الفنانة المصرية ريم البارودي (أرشيف)
قالت الفنانة المصرية ريم البارودي إنها استفادت فنياً من مشاركتها في فيلم "حليمو أسطورة الشواطئ" أمام الفنان طلعت زكريا، لأنها حققت رغبتها في التعاون مع المخرج محمد سعيد، الذي أظهرها بشكل مختلف عن أعمالها السابقة بحسب قولها.

وأضافت البارودي في حوارها مع 24 أنها تعتبر مسلسل "السر" تجربة صعبة، لأن قوام فريقه هم نفس صناع مسلسل "شطرنج" بأجزائه الثلاث، مشيرة إلي أن بند الأجر كان وراء اعتذارها عن مسلسل "البيت الكبير" للمخرج محمد النقلي.

ما أسباب موافقتك علي المشاركة في بطولة فيلم "حليمو أسطورة الشواطئ"؟
رغبتي في التعاون مع المخرج محمد سعيد، الذي خضت معه تجربة تليفزيونية بعنوان "اللعبة الأخيرة" ولم تكتمل حينها، حيث أعي حجم موهبته وطموحه الجارف، كما وجدت استفادة فنية من وراء مشاركتي في الفيلم، حيث ظهرت بشكل مختلف عن أعمالي السابقة، وأعتقد أن كلامي سيتجلى واضحاً لكل مشاهدي الفيلم بدور العرض.

ولماذا قررتِ تكرار التعاون مع الفنان طلعت زكريا رغم عدم تحقيق فيلمكما السابق "الفيل في المنديل" للنجاح المتوقع منه؟
عدم نجاح "الفيل في المنديل" يعود لأسباب عدة، أبرزها نزوله بالسينمات قبل ثورة 25 يناير مباشرة، وما تبعها من أحداث سياسية طالت طلعت زكريا نفسه، حيث أثرت كل هذه العوامل على إيرادات الفيلم، ولكن الوضع يبدو مغايراً بالنسبة لـ "حليمو أسطورة الشواطئ"، لأن قصته لطيفة ونالت إعجاب الجمهور بحسب ما وصلني من آراء.

وما الذي استفدتيه من تجربتك في الفيلم السابق وقررتِ تفاديها في فيلمك الجديد؟
المسألة ليست كذلك، لأني استفدت فنياً من التجربة الأولي، وأذكر مشهداً تلقيت عنه ردود فعل هائلة، حيث كنت أجسد دور خرساء، إلا أنها خطفت الميكروفون في أحد الأفراح وغنت أغنية، إذ أثار هذا المشهد ضحك الجمهور رغم عدم وجود مقصد نحو تقديمه بشكل كوميدي، ومن ثم لم أتضرر من هذا الفيلم، كما أنني أحب طلعت كثيراً علي المستوي الشخصي، وسبق أن طلبني للمشاركة في مسرحيتين، ولكن لم يشأ النصيب وجودي فيهما.

وما السبب؟
طلبني طلعت للمشاركة في مسرحيتين هما "رسمي فهمي نظمي" و"الكوتش"، إلا أن ارتباطاتي الفني حينها حالت دون وجودي فيهما.

هل ترين أن تبرؤ الفنان كريم أبوزيد والفنانة نرمين ماهر من أفيش الفيلم وتصريحاتهما ضده قد أثرت علي إيراداته؟
على الإطلاق، لأننا مررنا بمواقف شبيهة في بداياتنا الفنية، ولم تتأثر أعمالنا بأي شيء، لأن مسألة النجاح والفشل قدر إلهي لن يفلح الإنسان في تعديله أو تغييره.

ما أسباب مشاركتك في بطولة مسلسل "السر" رغم إعلانك عن عدم تكرارك لتجربة مسلسلات الـ 60 حلقة؟
"السر" تجربة صعبة لأسباب عدة، أبرزها أن أغلب صناعه هم صناع مسلسل "شطرنج"، ويظل السيناريو وطبيعة الأدوار هما عنصري الاختلاف بينهما، حيث أجسد شخصية بائعة زهور تدعى "سماح" في "السر"، بينما لعبت دور راقصة فجة في "شطرنج"، ولذلك اجتهدت كثيراً في "السر" للظهور بشكل مختلف، كما سعدت بالعمل مع وفاء عامر، التي لن أنسى موقفها حينما منحتني دوراً لبطلة ثانية في سهرة تليفزيونية بعنوان "زوجة الصياد" للمخرج مسعد فودة، إذ أنها ممثلة أشبه بـ "الحرباء" لقدرتها علي تغيير جلدها فنياً، حيث تجمعني 60% من مشاهدي في "السر" معها، وعلي الرغم من حالة الإرهاق التي تنتابني أحياناً أثناء التصوير، إلا أنها تمنحني طاقة إيجابية بإصرارها وعزيمتها.

لماذا اعتذرتِ عن عدم المشاركة في مسلسل "البيت الكبير"؟
المنتج ممدوح شاهين كان سبب اعتذاري، لأنه طالبني بتخفيض 50% من أجري، ولا أجد مبرراً لإقدامي على هذه الخطوة، على الرغم من تنازلي عن جزء من أجري في مسلسلات سابقة كـ "السبع بنات" مثلاً، وذلك نظراً لحبي للمخرج محمد النقلي وزميلاتي بالعمل، ولذلك آثرت الاعتذار وأعلنت عنه عبر حسابي بموقع "انستغرام".
T+ T T-