السبت 22 سبتمبر 2018

تزامناً مع اليوم الوطني.. الرياضة الكويتية من المحلية إلى الدولية

تتويج منتخب الكويت بكأس الخليج 2010 (أرشيف)
تتويج منتخب الكويت بكأس الخليج 2010 (أرشيف)
استعادت كرة القدم الكويتية هويتها الدولية، التي سلبت منها في الأعوام الأخيرة، بعد رفع الحظر الذي كان مفروضاً عليها من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، لتعاود المنتخبات بفئاتها المختلفة المنافسة على الصعيدين القاري والعالمي.

وكان "فيفا" قرر في أكتوبر (تشرين الأول) 2015، حرمان الكرة الكويتية من المشاركة في البطولات القارية أو العالمية على حد سواء، على مستوى الأندية أو المنتخبات بفئاتها العمرية،  بسبب مزاعم التدخل الحكومي في شؤون اللعبة، الأمر الذي نزل كالصاعقة على عشاق ومحبي كرة القدم، نظراً لتاريخ الكويت العريق في هذه الرياضة.

ولكن في 6 ديسمبر (كانون الأول) 2017، أعلن رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، السويسري جياني إنفانتينو، رفع الحظر المفروض على الكرة الكويتية، بعد الموافقة على قانون جديد للرياضة من أجل إنهاء الأزمة القائمة مع المؤسسات الرياضية المحلية.

ويعرض 24 أهم الإنجازات التي حققتها الرياضة الكويتية في المحافل الدولية، والتي يتزامن مع احتفالات الكويت  باليوم الوطني.

وبطبيعة الحال نبدأها مع كرة القدم، نظراً للشعبية الكبيرة التي تحظى بها هذ اللعبة في الكويت حالياً، بالرغم من أن السباحة والغوص من أقدم الرياضات التي مارسها أهل الكويت عبر التاريخ.

الإنجازات الكويتية في كرة القدم
يعد "الأزرق" الكويتي أول المنتخبات العربية الآسيوية التي تتمكن من التأهل إلى نهائيات كأس العالم، عندما بلغ مونديال 1982 في إسبانيا، ولعب في "مجموعة الموت" التي ضمت فرنسا وإنجلترا تشيكوسلوفاكيا (التشيك - وسلوفاكيا حالياً). 

وبالرغم من احتلاله للمركز الرابع في مجموعته، إلا أنها كانت نقطة الانطلاقة بالنسبة للكرة الكويتية نحو العالمية، كما أنها مهدت الطريق للمنتخبات العربية الآسيوية الأخرى للعب في البطولة الأكبر على مستوى كرة القدم. 

إنجازات آسيوية
أما على المستوى الآسيوي، فكانت الكويت أول منتخب عربي يتوج ببطولة كأس أمم آسيا، بعد أن فاز على كوريا الجنوبية في نهائي 1980 بنتيجة 3-0، بأقدام كل من سعد الحوطي وفيصل الدخيل. 

كما أنه كان وصيف البطل في نسخة عام 1976.

كأس الخليج

يحمل المنتخب الكويتي الرقم القياسي في عدد مرات التتويج بكاس الخليج، بعد أن توج بها في 10 مناسبات، متفوقاً بفارق كبير عن باقي المنتخبات الخليجية والأخرى التي شاركت في تاريخ البطولة

وفرض "الأزرق" الكويتي نفسه بطلاً للخليج في أعوام 2010 و1998 و1996 و1990 و1986 و1982 و1976 و1974 و1972 و1970، كما حل وصيفاً في 1979.

الإنجازات الكويتية في كرة اليد
توج المنتخب الكويتي ببطولة آسيا لكرة اليد داخل الصالات 11 مرة، كما توج 4 مرات بالبطولة الآسيوية لكرة اليد، وتأهل للمشاركة في أولمبياد موسكو 1980 وأتالانتا 1996، وسجل حضوره في بطولة العالم لليد في 7 مناسبات، كان أولها في 1982.

وعلى مستوى الألعاب الآسيوية، حقق المنتخب الكويتي لليد الميدالية الفضية في أولمبياد بانكوك (تايلاند) 1998، وفضية أولمبياد بوسان (كوريا الجنوبية) 2002، والميدالية الذهبية في الدوحة 2006.

الإنجازات الكويتية في الألعاب الأولمبية الصيفية
شاركت الكويت في 12 مناسبة، كان أولها في أولمبياد 1986 بمدينة مكسيكو المكسيكية، فيما شهدت نسخة أولمبياد 1980 بموسكو أكبر مشاركة للكويت، بحضور 56 من رياضييها.

ويعتبر الرامي فهيد الديحاني الرياضي الكويتي الوحيد الذي تمكن من الصعود على منصات التتويج في دورة الألعاب الأولمبية الصيفية، إذ حصد ذهبية "الدبل تراب" بأولمبياد ريو 2016.

كما حصل على برونزية في الدبل تراب في أولمبياد سيدني 2000، وبرونزية أخرى في التراب بأولمبياد لندن 2012.
T+ T T-