الثلاثاء 19 يونيو 2018

انقسام كبير في أوساط التنس العالمي بسبب كأس ديفيز

أحدثت التغييرات التي تم الإعلان عنها هذا الأسبوع بهدف إعادة صياغة نظام بطولة كأس ديفيز للتنس، والتي سيصدق عليها رسميا في أغسطس (آب) المقبل، انقساماً حاداً في عالم التنس.

إقرأ أيضاً:
جيرارد بيكيه يدخل تعديلات على كأس ديفيز للتنس

وانقسمت الآراء في عالم رياضة اللعبة البيضاء بين من يرغبون في الإبقاء على الشكل التقليدي للبطولة وبين من يصفقون للتغييرات باعتبارها ضرورية.

وشملت الآراء لاعبين حاليين ومعتزلين ومدربين وجماهير أبدوا رفضهم أوقبولهم للتغيير، الذي يتزعمه الاتحاد الدولي للتنس، بشكل واضح.

وكان اللاعب الإسباني رافايل نادال، المصنف الثاني عالمياً، أول من خرج للدفاع عن التغييرات الجديدة، حيث قال خلال فعاليات بطولة أكابولكو للتنس: "أعتقد أنها تغييرات جيدة، عندما لا يسير أمر ما على ما يرام يجب أن يتم البحث عن حلول جديدة، هذا الوضع لم يتغير منذ سنوات، إنها مبادرة جيدة يمكن أن تكون فعالة".

وفي حال تم التصديق على المشروع الجديد، ستقام بطولة كأس ديفيز في شكلها الجديد بدء من العام 2019 وستقام مرحلتها الحاسمة خلال أسبوع واحد بمدينة واحدة في نهاية كل موسم.

وكشف الاتحاد الدولي للتنس أن بطولة كأس العالم للتنس الوليدة ستضم 18 دولة وستقام في مدينة واحدة ذات شهرة عالمية في نوفمبر (تشرين الثاني) من كل عام.

وتضم البطولة 16 منتخباً من المتأهلين إلى المجموعة العالمية بالإضافة إلى منتخبين آخرين.

ويعتبر الصربي نوفاك ديوكوفيتش، الفائز مع صربيا بلقب كأس ديفيز عام 2010، أحد أبرز الداعمين للتغييرات التي تطرأ على شكل البطولة، ويشاركه في هذا الموقف اللاعب البريطاني أندي موراي.


T+ T T-