الأربعاء 20 يونيو 2018

زوبيزاريتا: ألم رحيلي عن برشلونة لا ينسى

أندوني زوبيزاريتا (أرشيف)
أندوني زوبيزاريتا (أرشيف)
يقود أندوني زوبيزاريتا مشروعاً رياضياً طموحاً "على المدى البعيد" منذ نوفمبر (تشرين الثاني) 2016، يهدف لإعادة نادي مارسيليا إلى "واجهة" كرة القدم الأوروبية، وذلك بعد فترة عمل مليئة بالجدل في برشلونة بدأت في 2010 وانتهت بشكل لا يزال يؤلمه في يناير (كانون الثاني) 2015.

وعن أسباب انجذابه لمشروع رجال الأعمال، فرانك مكورت، مالك مارسيليا، وهو أمريكي ليس لديه أي خبرة في كرة القدم، قال: "اجتمعت معهم 4 مرات قبل شراء مكورت للنادي، جذبني لأنه قال لي إن الاستثمار سيكون على المدى الطويل، يريد أن يكون مثل فرق البيسبول التي أدارها في الولايات المتحدة، أن تكون هناك أجيال تسلم أخرى، أرى نفسي في هذا النوع من المشروعات أكثر من تلك القائمة على المدى القصير".

وعما إذا كانت كرة القدم بوجه عام تتضرر للإنفاق الضخم من قبل ناد مثل بي إس جي، أوضح: "هذا ما نعيشه، لذلك علينا العمل أكثر، مشروع بي إس جي يتضمن استثمارات مرتفعة للغاية، لقد اشتروا لاعباً (نيمار) بـ222 مليون يورو، هم يتنافسون على المدى القصير ونحن على المدى البعيد".

وحول دوره في برشلونة في شراء لاعبين كحارس المرمى الألماني تير شتيغن، قال: "أشعر بالرضا لما قدمته في البرسا، لكن بالتأكيد، كرجل مهني، فإن الألم الذي شعرت به في ليلة الاحتفال بقدوم الملوك المجوس سيظل"، مشيراً إلى تتويج الفريق بالثلاثية بعد ستة أشهر من رحيله.

وأردف: "تير شتيغن صنع نفسه بنفسه، بالتأكيد نحن من شاهدناه واخترناه، لكن هو من يستحق التقدير لما وصل إليه وكذلك مدرب حراس المرمى والمدير الفني الذي يطالبه بالمزيد".
T+ T T-