الخميس 21 يونيو 2018

فلسطين: دعوة لمقاضاة إسرائيل في مجلس الأمن بعد انتحال جيشها صفة صحافيين

لحظة اعتقال المستعربين لرئيس مجلس الطلبة في جامعة بير زيت (أرشيف)
لحظة اعتقال المستعربين لرئيس مجلس الطلبة في جامعة بير زيت (أرشيف)
طالبت نقابة الصحافيين الفلسطينيين، اليوم الخميس، وزارة الخارجية الفلسطينية وبعثة فلسطين لدى الأمم المتحدة بتقديم شكوى عاجلة لمجلس الأمن الدولي، بعد انتحال وحدات من المستعربين الإسرائيليين، صفة صحافيين فلسطينيين لاقتحام حرم جامعة بيرزيت في مدينة رام الله، واعتقال رئيس مجلس طلبتها.

وقالت النقابة في بيان صحافي، حصل 24 على نسخة منه، إن "انتحال قوات الاحتلال ووحداتها الاستخباراتية المسماة بوحدات المستعربين صفة صحافيين خلال تنفيذ جريمة استباحة حرم جامعة بيرزيت واعتقال رئيس مجلس طلبتها أمس الأربعاء، استباحة للقوانين والاعراف الدولية، ومس خطير بالمهنة السامية وتهديد خطير لحياة الصحافيين".


وأضافت النقابة أن "هذه الجريمة تأتي في سياق سياسة ممنهجة تستهدف ليس فقط الصحافي الفلسطيني بل كل صحافيي العالم، ما يستدعي مواجهتها بكل حزم وجدية من كافة الجهات الدولية ذات العلاقة".

ودعت النقابة وزارة الخارجية الفلسطينية لتقديم شكوى في مجلس الأمن، لبحث هذه الجريمة الخطيرة، ووضع حد لاستهتار قوات الاحتلال بسلامة وحياة الصحافيين، ومحاسبة إسرائيل على جرائمها المتواصلة وخروقاتها للأعراف والمواثيق الدولية.

وطالبت النقابة مفوض حرية الرأي والتعبير لدى الامم المتحدة، ومنظمة الصليب الأحمر الدولي بالقيام بأدوارهم في حماية الصحافيين وتوفير بيئة عمل آمنة لهم، مشيرةً إلى أن الصمت على مثل الجرائم، وغياب المساءلة الجدية للاحتلال يشجعه على ارتكاب المزيد بحق الصحافيين والفلسطينيين عموماً.

وأكدت نقابة الصحافيين الفلسطينيين أنها تتابع مع الاتحادين العربي والدولي للصحافيين تداعيات هذه الجريمة الجديدة، وأنها ستطرح القضية خلال مداخلتها أمام مجلس حقوق الانسان في جنيف في 19 مارس (أذار) الجاري لتحميل المجلس مسؤولياته.

واختطفت وحدات خاصة من جيش الاحتلال الإسرائيلي، أمس الأربعاء، رئيس مجلس طلبة جامعة بيرزيت بعد أن اقتحمت حرم الجامعة منتحلة صفة صحافييين فلسطينيين.
T+ T T-