الجمعة 22 يونيو 2018

صحف فرنسية: أنقذوا عفرين من أردوغان وداعش

صحيفة "لومانيته" الفرنسية اليوم
صحيفة "لومانيته" الفرنسية اليوم
"عفرين قد تسقط"، هكذا حذّرت صحيفة "لومانيته" الفرنسية اليوم الثلاثاء مما يحصل من مجازر تجاه الأكراد في عملية "غصن الزيتون" التركية، مُطلقة على صفحتها الأولى نداء قوياً من أجل "إنقاذ عفرين من أردوغان وتنظيم داعش".

وأشارت الصحيفة إلى خطر تعرّض الأكراد للتطهير العرقي في شمال سوريا، وذلك رغم استبسال المقاتلين الأكراد المُهدّدين بالوقوع ضحية لعبة القوى العظمى، على حدّ قول الصحيفة التي ذكّرت بالموقف الفرنسي الرسمي القوي تجاه الضغط لوقف العمليات العسكرية التركية في عفرين.

وأكدت الصحيفة أنّه يجب على منظمة الأمم المتحدة والدبلوماسية السياسية وقف المجزرة التركية في الجيب الكردي في لسوريا، ووصفت المقاتلين الذين يُساندون الجيش التركي في حربه على الأكراد في عفرين، بأن معظمهم أعضاء سابقون في تنظيم داعش الإرهابي، بينما يُحاول اليوم أردوغان استجداء تدخل الحلف الأطلسي لمُساندته وقتل وتشريد المزيد من الأكراد.

وفي ذات الصدد، رأت صحيفة "لوفيغارو" أنّ الرئيس الروسي بوتين لن يكف يد أردوغان عن الأكراد إلا بشروطه ومصالحه، وفقاً للكاتب "فابريس بالانش".

وأفردت الصحيفة تغطية واسعة للتظاهرات الحاشدة التي يقوم بها الأكراد في ألمانيا وبريطانيا ودول أوروبية أخرى ضد الهجوم العسكري التركي في عفرين.

كما رأت افتتاحية "لوفيغارو" أن تركيا تدخل اليوم ضمن حكم استبدادي برئاسة رجل مُطلق الصلاحيات، وذلك في مقابل النموذج الديموقراطي في الغرب.

وأكدت أنّ بعض القادة في العالم مثل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ورغم انتخابهم ديمقراطياً، إلا أنهم يتبعون نهج الدكتاتورية وإلغاء الحقوق الفردية ومنح السلطات صلاحيات أوسع.

وهذا ما يُشكل برأي الصحيفة الفرنسية العريقة تحدياً لنموذج الغرب الذي يرتكزعلى العملية الديموقراطية وبناء دولة قانون تكفل الحريات العامة لجميع مواطنيها.

بدورها، كشفت صحيفة "لوباريزيان" عن مبادرة للرئيس الفرنسي السابق فرنسوا هولاند تهدف لحماية الأكراد، وتتمثل بإطلاق دعوة عالمية من أجل إنشاء منطقة حظر جوي في شمال سوريا، وتوقعت "لوباريزيان" أن يتبنّى قصر الإليزيه هذه الدعوة.

وأشارت "لوباريزيان"، إلى أنّ هولاند كان أوّل من بادر لحماية الأكراد ضدّ تنظيم داعش في منطقة عين العرب كوباني في سوريا عام 2014، حينما كان هذا التنظيم الارهابي في أوج قوته عبر سيطرته على مساحات واسعة في كل من العراق وسوريا.

ونقلت الصحيفة عن خالد عيسى ممثل روج آفا الكردية السورية في باريس، أنّه أوضح للرئيس الفرنسي السابق هولاند، خلال الاجتماع معه مخاطر إخراج الأكراد من عفرين، والذي أدرك بدوره أن أردوغان يسعى من خلال إخراج الأكراد من عفرين إلى إحلال الجهاديين مكانهم، وهو ما يسمح لهم بتدريب الإرهابيين الذين ربما يستهدفون فرنسا.

وقد طالب هولاند الحلف الأطلسي والدول الغربية بممارسة ضغوط أكبر على تركيا من أجل وقف عملياتها العسكرية في عفرين، مُنتقداً التساهل مع أنقرة في ذلك، ومؤكداً استمرار دعمه للأكراد.
T+ T T-