الجمعة 22 يونيو 2018

عباس: محاولة اغتيال الحمد الله ضمن مخطط إقامة دولة "مشبوهة" بغزة

عباس في اجتماع مع رئيس الوزراء رامي الحمد الله ورئيس المخابرات ماجد فرج (أرشيف)
عباس في اجتماع مع رئيس الوزراء رامي الحمد الله ورئيس المخابرات ماجد فرج (أرشيف)
اعتبر الرئيس الفلسطيني محمود عباس، اليوم الثلاثاء، استهداف موكب رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله، ورئيس جهاز المخابرات الفلسطينية اللواء ماجد فرج، محاولة للتهرب من تمكين الحكومة الفلسطينية من ممارسة عملها في قطاع غزة، وإفشال المصالحة.

وقال عباس، خلال استقباله الحمد الله وفرج، إن "هذه الجريمة مخطط لها ومعروفة الأهداف والمنفذين، وتنسجم مع كل المحاولات للتهرب من تمكين الحكومة الفلسطينية من ممارسة عملها في قطاع غزة، وإفشال المصالحة، وتلتقي مع الأهداف المشبوهة لتدمير المشروع الوطني بعزل غزة عن الضفة الغربية، لإقامة دولة مشبوهة في القطاع".

وأضاف، أن "هذه المحاولات لن تنال من معنويات الشعب والقيادة الفلسطينية، وتصميمها على تحقيق الوحدة، والتمسك بالثوابت الوطنية وفي مقدمتها إقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية".

وتابع عباس، أن "حكومة الأمر الواقع غير الشرعية في غزة هي التي تتحمل المسؤولية كاملة عن هذا الحادث الإجرامي المدان"، في إشارة للجنة الإدارية التي شكلتها حماس وتقول السلطة الفلسطينية أنها هي من تحكم قطاع غزة.

واستهدف انفجار عبوة ناسفة موكب رئيس الوزراء الفلسطيني خلال زيارته لغزة، ما أدى لإصابة 7 فلسطينيين بجراح وتضرر عدد من مركبات الموكب.
T+ T T-