الأحد 19 أغسطس 2018

الشيخة فاطمة بنت مبارك: الأم الإماراتية أثبتت أنها أهل لتطلعات القيادة

أكدت رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية الشيخة فاطمة بنت مبارك "أم الإمارات"، أن الأم الإماراتية أثبتت أنها أهل لتطلعات القيادة الرشيدة وعلى قدر ثقتها بها وامتداد للأم التي ضرب بها المثل في الدين الإسلامي الحنيف وتراث الإمارات العريق، والتي رعت أبناءها وبثت في نفوسهم وقلوبهم حب الوطن والدفاع عن حياضه، والوفاء لقيادته وباتوا اليوم عماد مسيرة العطاء والخبر للدولة.

وقالت الشيخة فاطمة بنت مبارك في كلمة لها بمناسبة "عيد الأم" الذي يصادف الواحد والعشرين من مارس (آذار) من كل عام إن "الأم الاماراتية قدمت أروع وأجل الأمثلة بعدما أضحت أماً وأختاً وزوجة للشهيد، والتي ضحت بأعز ما تملك الأمهات في سبيل الدفاع عن الوطن وحماية مقدراته لتنعم بها أجيالنا جيلاً بعد جيل في ظل القيادة الرشيدة لدولة الإمارات التي لم تألو جهداً في سبيل أن تأخذ المرأة مكانها جنباً إلى جنب بجوار أخيها الرجل لتتواصل نهضة الوطن وازدهاره.

زايد والمرأة
وأضافت في بيان صحافي حصل 24 على نسخة منه، أن "دولة الامارات صانت للأم حقوقها ورعتها، وقدمت لها كل مساعدة ممكنة لتنهض بدورها في تربية أبنائها واعدادهم لمستقبلهم ومستقبل وطنهم"، منوهةً في هذا الصدد بجهود الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، الذي كان أول من وقف إلى جانب الأم الاماراتية مسانداً وداعماً لها، داعياً إياها إلى تربية أبنائها على الأخلاق الحميدة والحفاظ على إرث الآباء والأجداد.

دعم المرأة الإماراتية
وأكدت الشيخة فاطمة بنت مبارك أن رئيس دولة الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، ونائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وإخوانهم أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات لم يألوا جهداً في سبيل دعم الأم الاماراتية لتصل إلى جميع مواقع العمل وتأهيلها.

صدارة الأولويات
وحيت "أم الإمارات" حرص الأم الاماراتية على تنشئة أبنائها على القيم النبيلة والمبادئ الفاضلة، ما أثمر جيلاً متعلماً قادراً على المساهمة بفعالية في مسيرة الإمارات المباركة بقيادة رئيس الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، الذي أولى المرأة كل عناية سيراً على نهج القائد المؤسس باني صرح الاتحاد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان.

استراتيجية وطنية
وأشارت إلى أنه من واقع اهتمامها بالمرأة، فقد وجهت بوضع استراتيجية وطنية تجعل من دولة الإمارات العربية المتحدة صديقة للأم استكمالاً لجهود القيادة الرشيدة المتواصلة لتشجيع مساهمة الأمهات والأطفال واليافعين في بناء المجتمع، وتمكينهم في جميع القطاعات الثقافية والمعرفية والصحية وتوفير أوجه الرعاية والحماية المختلفة لهم.

وأكدت أن الاستراتيجية ستعمل على تضمين حقوق الأم والطفل واليافع كمكون أساسي في توجهات واستراتيجيات التنمية وأهدافها وسياساتها ومبادراتها ومشاريعها، مع تقديم الدعم و توفير فرص الرعاية الصحية للأمهات والبيئة المناسبة لهن في الأماكن العامة، واتاحة مواقع عمل صديقة للأم والطفل وتحسين مستويات الرعاية الصحية والأمان للأطفال وتوفير فرص النمو لهم.

رعاية الأمهات والأطفال
وقالت الشيخة فاطمة بنت مبارك: "حريصون في دولة الإمارات على تعزيز ثقافة الأم وتعليمها وتزويدها بالبرامج المختلفة، وأن تكون العلاقة بين الأم والأب متوازنة قائمة على الحوار والفهم المتبادل واستيعاب كل طرف لأفكار الطرف الآخر، وإن الحفاظ على صحة الأم كان ولايزال أحد القضايا الرئيسية التى تثير اهتمامى ولا أخفي سعادتي بمشاهدة التطور الهائل الذي شهده قطاع الرعاية الصحية في جميع أنحاء البلاد منذ قيام دولة الإمارات فى العام 1971 وهي الفترة التي شهدت القضاء على جميع الأمراض الوبائية، ونحن ملتزمون في دولة الامارات بدعم الأمهات وحصولهن على رعاية صحية جيدة حفاظاً على حياتهن وحياة أطفالهن".

وأشارت إلى أن الرعاية الطبية لحالات ما قبل الولادة وما بعدها ارتفعت إلى مستويات تضاهي تلك المتوفرة في أكثر الدول المتقدمة في العالم ،والأرقام هنا تتحدث عن نفسها فقد أصبح متوسط عمر النساء في الدولة يضاهي نظيره في الدول الأوروبية وأمريكا الشمالية في ظل تدني معدلات وفيات الأطفال والأمومة بشكل ملحوظ.

وأرجعت "أم الإمارات" ذلك إلى المستويات المتطورة لخدمات الرعاية الصحية الحديثة التى تحظى بها النساء في دولة الامارات في جميع المراحل، والنجاحات الهائلة التي حققتها برامج التوعية والتثقيف الصحي التي وضعها الاتحاد النسائي الإماراتي والمجلس الأعلى للأمومة والطفولة ووزارة الصحة ووقاية المجتمع الإماراتية للقضاء على الأمراض، واستخدام الوسائل المهمة لتجنبها وكيفية المحافظة على الأطفال وحمايتهم خاصةً من الأمراض المعدية.

تهنئة
ووجهت الشيخة فاطمة بنت مبارك التهنئة إلى الأم الإماراتية وكل أم في العالم العربي والإسلامي في يومها الذي يتم فيه تسليط الضوء على دور الأمهات في تنشئة الأجيال، ومساعدتهن على النجاح في ذلك، وخاطبت الأمهات قائلة: "أيتها الأم لا يمكن أن ننسى فضلك وعطاءك المتواصل، فأنت من كرمها الله وجعل الجنة تحت أقدامك لأنك العين الساهرة والمربية الصانعة للتاريخ والرجال، وإنني على ثقة بأنك حريصة على أداء رسالتك السامية في رعاية أبنائك ويقظتك ومتابعتك لهم في مدارسهم وداخل حركة مجتمعهم مع اهتمامك بحسن الاستماع لهم بكل صبر وحنان ومودة".
T+ T T-