الخميس 19 أبريل 2018

محلل سياسي سعودي: الإمارات نجحت في ممارسة دور إيجابي وفاعل تجاه القضايا العربية

أكد المحلل السياسي والخبير الاستراتيجي والعسكري السعودي الدكتور أحمد الشهري، أن دولة الإمارات انتهجت منذ تأسيسها على يد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، سياسة معتدلة تقوم على الاحترام المتبادل بين الدول والشعوب وعدم التدخل في الشؤون الداخلية لأي دولة، وهو ما أكسبها احترام وتقدير كافة الدول والشعوب.

وأشار الدكتور أحمد الشهري، في تصريحات لـ24، إلى أن "دبلوماسية الإمارات ومواقفها المشرفة والمتعقلة بمختلف قضايا الأمة العربية كان لها دور بارز في تماسك الأمة وتخطيها الكثير من الأزمات، ويظهر ذلك باستعراض سياساتها تجاه مجمل القضايا وفي مقدمتها القضية الفلسطينية التي دعمتها بشكل لا محدود، ولا ننسى موقف الشيخ زايد مع إخوانه في دول الخليج من احتلال الكويت، ونشاهد موقف الإمارات الحازم من العبث الإيراني في المنطقة حيث ساهمت في ردع ودحر هذه التدخلات والتوغلات الإيرانية".

اللحمة والسلام

وقال الشهري إن "دولة الإمارات كعضو مؤسس في مجلس التعاون كانت ولاتزال عضو جامع لا عضو مفرق تسعى لتماسك هذا المجلس وتجنيبه عوامل الفرقة والتصدع، وكان انضمامها للدول المقاطعة لقطر هو من أجل مصلحة الخليج، أما عضويتها في الجامعة العربية فقد شهد التاريخ أن الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان كان يحمل راية السلام والاتحاد من الخليج إلى المحيط، كما سعت الدولة بكل مقدراتها وبثقلها السياسي والاقتصادي لحل الكثير من المشاكل السياسية والاقتصادية في الوطن العربي".

مناصرة الحق

وأضاف أن "الإمارات مناصرة للحق داعمة له محاربة للشر معادية له، وذلك يظهر جلياً في الموقف الإماراتي في الأزمة اليمنية وانحيازها للشرعية والقرارات الأممية ضد التدخلات الحوثية الإيرانية وأبلت قواتها بلاءً حسناً في ملحمة البناء والتعمير والتطوير وإعادة البناء للمناطق المحرر، وذلك إلى جانب شقيقتها الكبرى المملكة العربية السعودية التي تطابقت وجهات النظر معها وتوحدت السياسات لما فيه نصرة الأمة وقضاياها ودحر الأعداء وإيقاف مشاريعهم التخريبية". 
T+ T T-