السبت 21 يوليو 2018

صحف عربية: قمة الظهران للحسم مع طهران وإحياء مبادرة السلام العربية

صحف عربية
صحف عربية
كشفت تقارير صحافية أن قمة الظهران تواجه عدة ملفات شائكة، وذهبت تقارير أخرى إلى أن قمة الظهران لن تناقش أزمة قطر.

ووفقا لصحف عربية صادرة اليوم الأحد تعيش الجزائر على وقع فضيحة استيراد قرنيات موتى أمريكيين غير مراقبة، فيما تعتمد دوائر انتخابية عراقية على الاقتراع عبر التصويت المباشر

ملفات شائكة بالقمة العربية
وفي التفاصيل، تلتئم اليوم في السعودية القمة العربية الـ29، وقالت صحيفة "الحياة" في تقرير لها إن القمة تعقد تزامنا مع تطورات متسارعة في عدد من الملفات الشائكة في الدول العربية، ما يكسبها أهميةً إضافيةً، مثل الملف السوري.

ونقلت الصحيفة عن مراقبين سياسيين أن الملف السوري يضغط بشدة في أروقة القمة، خاصةً بعد الضربات الأمريكية، والبريطانية، والفرنسية لأهداف في سوريا.

وفي ذات الوقت قالت مصادر مطلعة للصحيفة إن القضية الفلسطينية ستكون على رأس أولويات القمة كما هو مقرر، حيث ستعيد القمة التأكيد على السلام خياراً إستراتيجياً وعلى مبادرة السلام العربية مرجعيةً محوريةً فيها.   

كما ستبحث القمة أيضاً التدخل الإيراني في الشأن العربي، ودعم طهران ميليشيات الحوثيين بالصواريخ الباليستية التي تطلقها على السعودية.

أزمة قطر
وفي إطار متابعة القمة العربية في السعودية، اهتمت صحيفة "العرب" بغياب ملف الأزمة الخليجية عن جدول أعمال القمة. 

وقالت الصحيفة "إن هذا التصريح يعكس نأي القمة عن الأزمة طالما أن قطر لم تراجع مواقفها ولم تبادر باتخاذ خطوات عملية لتنفيذ الشروط التي طلبت منها"، لافتةً إلى أنها بهذا الموقف توصد في وجهها أي محاولة لتحريك ملفها.

ونبهت الصحيفة إلى تصريحات مصدر دبلوماسي عربي مسؤول، كشف أن الجامعة لم تدرج الأزمة الخليجية على جدول أعمال القمة الـ29، لكن ذلك لن يمنع الأزمة من أن تكون محل مناقشات بينية بين عدد من القادة العرب خلال القمة.

وقال المحلل في "معهد الدراسات الدولية والشؤون الاستراتيجية" كريم بيطار للصحيفة إن "السعودية ستدفع في اتجاه موقف أكثر حزماً ضد إيران، ليس بالضرورة حول الملف النووي، لكن أيضاً بشأن النفوذ الإيراني في دول عربية وخاصةً العراق، وسوريا، ولبنان، واليمن".

الانتخابات العراقية
وفي العراق، قررت مفوضية الانتخابات اعتماد التصويت المشروط في عدد من أقضية ونواحي محافظة نينوى بعدما عجزت عن فتح مراكز انتخابية في هذه المناطق.

وحددت المفوضية مواقع انتخابية بديلة لناخبي هذه المناطق، سمتها "مراكز الحركة السكانية" الذين تقدر نسبتهم بـ40% من مجموع ناخبي محافظة نينوى.

وكشف نائب محافظ نينوى حسن العلاف لصحيفة "المدى" العراقية بأن "التصويت المشروط في محافظة نينوى سيجري قبل ثمان وأربعين ساعة من موعد الانتخابات العامة"، محذراً "من التلاعب بأصوات الناخبين من قبل بعض الجهات السياسية".

وحسب مفوضية الانتخابات فإن عدد الناخبين في محافظة نينوى يصل إلى 2.3 مليون ناخب، يجري حالياً تسليمهم البطاقات الالكترونية لتسهيل مشاركتهم في الاقتراع المقرر للنصف الأول من شهر أيار (مايو) المقبل.

وبيّن العلاف أن "مفوضية الانتخابات قسمت آلية التصويت في محافظة نينوى إلى قسمين، الأول اعتماد طريقة الأجهزة الإلكترونية المسرعة للنتائج والمعمول بها في كل المحافظات، والقسم الثاني هو التصويت المشروط".

فضيحة جزائرية

كشف مختصّون في طبّ العيون في ملتقى طبّي بالمستشفى الجامعي بوهران حديثاً، أنّ الجزائر كانت تستورد قرنيات من أمريكا لموتى معدّلات أعمارهم 60 سنة، لزرعها لمرضى جزائريين.

وأشارت صحيفة "الشروق" الجزائرية إلى أن ما وصفته بضعف مراقبتها أدّى إلى فشل عمليات نقلها.

ونبهت مصادر طبية إلى أن هذه العمليات ظهرت في العالم لأوّل مرّة منذ 1905، إلاّ أنّها لا تزال محتشمة في الجزائر، ففي 2006 تمّ تسجيل بعض عمليات زرع القرنية باستيرادها من الولايات المتحدّة الأمريكية، إلا أنها تراجعت بعد ذلك بسبب الأعباء المالية الكبيرة.

ونقلت الصحيفة عن البروفسور أمين درور، المختصّ في طبّ العيون إشارته إلى أن عمليات زرع القرنية شهدت تراجعاً كبيراً، متوقّعاً أن يصل عدد مرضى العيون إلى 200 ألف حالة بالجزائر، في 2020 في حين لم يستفد من عملية زرع القرنية إلاّ 430 مريض منذ سنة 2008.

 وأوضح درور أن القرنيات التي كانت تستورد من أمريكا لم تكن مراقبة بالشكل الكافي، لذلك فشل عدد كبير من العمليات  وتسببت في مضاعفات وأمراض أخرى على مستوى العينين.

 
T+ T T-