الإثنين 23 أبريل 2018

تظاهرة ضخمة في برشلونة احتجاجاً على استمرار اعتقال انفصاليين

تظاهرات في برشلونة (أرشيف)
تظاهرات في برشلونة (أرشيف)
بعد 6 أشهر على أولى عمليات توقيف قادة للانفصاليين الكتالونيين، شارك مئات الآلاف في تظاهرة اليوم الأحد في برشلونة احتجاجاً على استمرار اعتقال 9 استقلاليين متهمين بالتمرد والمطالبة بفتح حوار سياسي.

وأحصت الشرطة البلدية 315 ألف مشارك، بعدما تفرقت الحشود بدون حوادث في وقت مبكر من بعد الظهر، وأطلقت الدعوة إلى التظاهر اعتباراً من الساعة 12:30 مجموعة أنشئت في مارس(أذار) الماضي في منطقة شمال شرق إسبانيا للدفاع عن المؤسسات الكتالونية وعن الحقوق والحريات الأساسية للمواطنين.

وحملت 957 حافلة المتظاهرين من كافة أرجاء إقليم كتالونيا في شمال شرق إسبانيا إلى برشلونة للمشاركة في الاحتجاج الكبير، على ما أفادت جمعية انفصالية منظمة للتظاهرة، وأثارت مشاركة نقابتين كبيرتين وجمعيتين انفصاليتين جدلاً واحتجاجات ممن لم يرغبوا يوماً في الاستقلال.

وقال الأمين العام للنقابة العامة للعمل في كتالونيا كاميل روس "هناك توتر بين النقابيين كما في كل المجتمع الكتالوني"، وأضاف "لكن هذه ليست تظاهرة انفصالية، بل محاولة لبناء الجسور لأن مشكلة كتالونيا يجب ألا تحل في المحاكم بل بالحوار والسياسة.

وتأتي هذه التظاهرة بعد 10 أيام من الإفراج عن رئيس كتالونيا الانفصالي المقال كارليس بوجديمون في ألمانيا حيث اعتبرت محكمة أن الاتهامات بالتمرد الموجهة إليه ليست مدعومة بأدلة، ولكن القضاة الإسبان سلموا نظراءهم الألمان الخميس الماضي عناصر من أجل إثبات وجود أعمال عنف تبرر الاتهام بالتمرد حسب مدريد، على أمل أن تسترد بوجديمون بهذا الاتهام.

وبوجديمون متهم أيضاً بتبديد أموال عامة مرتبطة بتنظيم الاستفتاء على الاستقلال الذي منع في الأول من أكتوبر(تشرين الأول) العالم الماضي، وفي ألمانيا، كتب على تويتر أن مسيرة اليوم تظاهرة مدنية وديموقراطية عظيمة، وتابع "نحن مواطنون أوروبيون يريدون فقط أن يعيشوا في سلام وحرية دون خوف".

وهتف بعض المتظاهرين اليوم "بوجديمون رئيسنا".


T+ T T-