الجمعة 20 أبريل 2018

تأخّر سن اليأس يحمي ذاكرة المرأة

سن اليأس لا يؤثر على عملية معالجة المعلومات
سن اليأس لا يؤثر على عملية معالجة المعلومات
توصل باحثون بريطانيون إلى حقائق جديدة عن علاقة سن اليأس بالذاكرة لدى المرأة، فقد تبين أن تأخر انقطاع الدورة الشهرية يوفر نوعاً من الحماية لذاكرة النساء من التدهور. ولم تتطرق الأبحاث إلى تأثير سن اليأس على الصحة العصبية للنساء إلا نادراً، ويعتقد الباحثون أن لهرمون الاستروجين تأثير على وظائف خلايا الدماغ.

وبحسب الدراسة التي نُشرت في دورية "نيورولوجي"، أظهرت تجارب اختبار الذاكرة التي شاركت فيها أكثر من 1400 امرأة فروقاً بين من أدركن سن اليأس مبكراً، وبين من تأخر لديهن انقطاع الطمث، بينما لا توجد أية تأثيرات لسن اليأس على قدرة الدماغ على معالجة المعلومات، ويقتصر التأثير على تذكر الكلمات فقط.

ويعتقد فريق البحث من جامعة كوليج في لندن أن هذه النتائج يمكن أن تساعد على ابتكار علاجات وتدخلات طبية تؤخر عملية التدهور في الذاكرة أو الخرف الذي يحدث مع التقدم في العمر.

ويتم تعريف سن اليأس المبكر بأنه انقطاع الدورة الشهرية في بداية الـ 40 من العُمر، بينما يتراوح سن اليأس الشائع لدى غالبية النساء بين 48 و55، وتبلغ غالبية النساء سن اليأس في متوسط عمر 51 عاماً.
T+ T T-