السبت 21 يوليو 2018

كيم جونغ أون.. من رجل الصواريخ إلى وقف التجارب النووية

زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون (أرشيف)
زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون (أرشيف)
أطلق الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لقب "رجل الصواريخ" على الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، بسبب التجارب النووية والصاروخية التي يجريها ويهدد بها الدول المجاورة له، بل والولايات المتحدة ذاتها.

لكن يبدو أنه سيتخلى عن هذا اللقب، بعد أن فتح حواراً مع الجارة الجنوبية وإعلانه التخلي عن مشروعه النووي.

ويقود كيم جونغ أون كوريا الشمالية منذ عام 2011، وفي ما يلي المحطات الرئيسية في حياة ثالث ممثل للأسرة الحاكمة في بيونغ يانغ.

- مطلع ثمانينات القرن الـ20: ولادة كيم جونغ أون، أصغر أبناء كيم جونغ إيل من زوجته الثالثة الراقصة الكورية المولودة في اليابان. جده هو كيم إيل سونغ مؤسس جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية الذي يتمتع باحترام كبير.

ـ لم تؤكد بيونغ يانغ يوماً تاريخ ولادته. وحسب وثيقة لوزارة الخزانة الأمريكية، ولد كيم جونغ أون في الثامن من يناير (كانون الثاني) 1984.

- سبتمبر (أيلول) 2010: بعد دراسته في سويسرا، رقي إلى رتبة جنرال وعين نائباً لرئيس اللجنة العسكرية المركزية للحزب الحاكم الوحيد، التي تتمتع بنفوذ كبير في كوريا الشمالية. وللمرة الأولى نشرت الصحف الرسمية صورة له وهو راشد.

- ديسمبر (كانون الأول) 2011: عين كيم خلفاً لوالده فور إعلان وفاته، على حساب شقيقيه اللذين يكبرانه جونغ شول وجونغ نام.

- ديسمبر (كانون الأول) 2012: بصفته "قائداً أعلى" للجيش وزعيم حزب العمال الحاكم، أطلق صاروخاً بعيد المدى. في السنة التالية أشرف على ثالث تجربة نووية كورية شمالية، ما أدى إلى تصاعد التوتر في شبه الجزيرة وفرض عقوبات جديدة للأمم المتحدة على البلاد.

- ديسمبر (كانون الأول) 2013: أمر بإعدام زوج عمته جانغ سونغ ثايك الرجل الثاني شبه رسمياً في النظام والذي كان يرعاه، بتهمة الخيانة.

- فبراير (شباط) 2017: اغتيل كيم جونغ نام أخاه غير الشقيق في ماليزيا بغاز الأعصاب المحظور "في إكس". اتهمت سيؤول بيونغ يانغ بالوقوف وراء قتله.

- يوليو (تموز) 2017: أطلقت بيونغ يانغ صاروخين باليستيين عابرين للقارات، وأكد كيم جونغ أون أن كل الأراضي الأمريكية باتت في مرماه.

- سبتمبر (أيلول) 2017: أجرت بيونغ يانغ تجربتها النووية السادسة، وكانت الرابعة في عهد كيم جونغ أون والأقوى على الإطلاق.

- فبراير (شباط) 2018: شكلت دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في كوريا الجنوبية فرصة لتقارب بين سيؤول وبيونغ يانغ. سلمت كيم يو جونغ شقيقة كيم جونغ أون، الرئيس الكوري الجنوبية مون جاي أن دعوة للزيارة الشمال.

- 8 مارس (آذار) 2018: سيؤول تتحدث عن دعوة وجهها كيم جونغ أون إلى دونالد ترامب لعقد قمة قبل نهاية مايو (أيار) والرئيس الأمريكي قبل الدعوة.

- 25-28 مارس (آذار) 2018: كيم جونغ أون يزور الصين في اول رحلة له إلى الخارج، ويجري محادثات مع الرئيس شي جين بينغ.

- 29 مارس (آذار): الإعلان عن قمة بين كيم جونغ أون ونظيره الجنوبي مون جاي أن في 27 أبريل (نيسان) في المنطقة المنزوعة السلاح بين الكوريتين.

- 31 مارس (آذار) - الأول من أبريل (نيسان): كيم جونغ أون يستقبل مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية مايك بومبيو الذي قام بزيارة سرية إلى كوريا الشمالية، أكدها الرئيس دونالد ترامب في 18 منه.

- 20 أبريل (نيسان): الرئاستان الكوريتان تقيمان خط اتصال بينهما.

- 21 أبريل (نيسان): كيم جونغ أون يعلن وقف التجارب النووية والباليستية، وإغلاق موقع شمالي للتجارب النووية، وانتهاج "خط جديد" للحزب الأوحد الحاكم و"تطوير الاقتصاد الاشتراكي".
T+ T T-