الخميس 16 أغسطس 2018

تهديدات بالقتل لفنانة رسمت رأس ترامب على حربة في جدارية

تلقت فنانة أمريكية من أصول لاتينية، تهديدات بالقتل وهجمة إلكترونية عنصرية، بعد رسمها لجدارية تصور رأس الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، معلقاً على رمح، الأمر الذي أثار موجة مضادة من الأمريكيين ذوي الأصول اللاتينية، الذي استهجنوا الشكاوى والانتقاد العنيف للجدارية، كون ترامب بدوره سبق ووجه لهم تعليقات أشد عنفاً وعنصرية عرضت حياتهم للخطر وللأزمات بحسب ما عبر كثيرون.

وكانت اللوحة الجدارية رسمت في مدرسة "شولا فيستا ماستشا شارتر تشارتر"، في مقاطعة سان دياغو، في حدث سنوي لجمع التبرعات يسلط الضوء على فن الشارع، وتظهر كاهن أزتيكي يحمل قلباً في يده، يحيط به أحد الغزاة الأسبان من جهة ، ومحارب من الأزتك يمسك رأس ترامب المقطوع برمح من ناحية أخرى.

وبعد نشر الصورة على الإنترنت، عبر إنستغرام في البداية، تلقت الفنانة ساشا أندرادي هجمة وطوفاناً من رسائل التهديد، بما في ذلك تهديدات بالقتل، ونشرت سيناريوهات عن بعض التهديدات التي تلقتها على صفحتها على فيس بوك، وقالت: "تلقيت رسائل مفادها أن يجب أن أخترق في الجحيم، وأعود من حيث جئت، كون اسم عائلتي من أصل لاتيني، فهم يفترضون أني غير قانونية هنا، وصفوني بألفاظ لا أستطيع قولها، وأسوأ ما في الأمر أن معظم هؤلاء كبار، في الأربعينات، والخمسينات حتى".

وكانت أغلب التعليقات عنصرية، وأخرى شمتت في وفاة ابن أختها الرضيع، وتهديدات بالقتل والاغتصاب، مكررين عبارات لترامب سبق ووصف المكسيكيين وذوي الأصول اللاتينية، بها "المغتصبون القذرون".

وقامت المدرسة أخيراً بعد تلقيها بدورها شكاوى عديدة، بتغطية الجدارية، وأكدت أن هذا الرسم لا يتوافق مع فلسفة المدرسة في "اللا عنف"، بحسب مديرها، تومي راميريز، في بيان خاص نشره على حساب المدرسة.

وذكر راميريز أن المدرسة ستنجز لوحة جدارية جديدة تتماشى بشكل أفضل مع فلسفتها، وعلقت أندرادي: "لم نكن مجبرين على إزالتها، فعلناها طواعية، وهذا ربما تأثر بحجم التهديدات التي تلقيت".

وقال أحد الفنانين المشاركين في العمل، مود أوروزكو، عبر فيس بوك: "لم أفهم سبب هذا الغضب الهائل من الجدارية، فهو، ترامب نفسه، سبق ونعتنا بالمغتصبين، وتجار المخدرات والقتلة، ودفع موجة عنصرية تجاه المهاجرين، وغيرها الكثير من التجاوزات ودعوات للعنف بحق فئات كثيرة، والآن يعتقد الناس أن هذه الجدارية عنيفة وعدوانية وغير محترمة! لا أفهم ذلك".

ولا تعتبر هذه المرة الأولى التي يصور ترامب برأس مقطوع، وهاجم ترامب نفسه أخيراً الممثلة الكوميدية كاثي غريفين مايو الماضي بعد عرضها رأساً مزيفاً لترامب مقطوعاً ملطخاً بالدماء بينما حملته بيدها، في صورة لها.
T+ T T-