الأحد 27 مايو 2018

لبنان: تراجع السندات بالدولار طويلة الأجل إلى مستويات متدنية قياسية

البنك المركزي اللبناني (أرشيف)
البنك المركزي اللبناني (أرشيف)
تراجعت سندات لبنان بالدولار اليوم الثلاثاء متأثرة بالتوتر في أنحاء الشرق الأوسط والعنف إثر قرار الولايات المتحدة نقل سفارتها في إسرائيل إلى القدس، والانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني.

وتراجعت شتى آجال الاستحقاق وكان الضغط في أعلى مستوياته على آجال الاستحقاق الأطول، بتداول معظم الإصدارات التي تستحق في 2026 أو بعدها عند مستويات قياسية منخفضة.

وانخفض الإصدار الذي يستحق في 2032 بـ 1.65 سنتاً إلى مستوى قياسي، حسب ما أظهرته بيانات رويترز.

وانخفض استحقاق 2022 بـ 1.48 سنتاً، الأدنى منذ أوائل نوفمبر (تشرين الثاني) عند استقالة رئيس الوزراء سعد الحريري المفاجئة من منصبه.
 
ويُنظر إلى لبنان على أنه عرضة للمخاطر بسبب مستويات ديونه بالعملة الصعبة، وهي من بين الأعلى في الأسواق الناشئة.

ويحتل لبنان المرتبة الثالثة عالمياً بين أكثر الدول المدينة في العالم بعد اليابان، واليونان، وتصل نسبة الدين إلى الناتج المحلي الإجمالي به إلى أكثر من 150%.

وقال صندوق النقد الدولي إن مسار الدين اللبناني لا يمكن تحمله ويحتاج إلى إصلاح ملح.

وقال  كبير خبراء الأسواق الناشئة لدى بلو باي لإدارة الأصول تيموثي آش: "هناك مخاطر دائماً في لبنان بسبب نسب ديونه، وهناك ارتباك أكبر الآن بسبب العوامل الجيوسياسية". 

وأجرى لبنان انتخاباته البرلمانية الأولى منذ 2009 في 6 مايو (أيار). وفاز حزب الله المدعوم من إيران وأحزاب وسياسيون متحالفون معه بأكثر من نصف مقاعد البرلمان البالغ عددها 128 مقعداً.


T+ T T-