الثلاثاء 14 أغسطس 2018

علماء يكشفون أفضل مكان للبحث عن مخلوقات الفضاء بالمجموعة الشمسية

تعبيرية
تعبيرية
أعطت نظرة جديدة على بعض البيانات القديمة العلماء سبباً جديداً للاعتقاد، أن قمر "يوروبا" التابع لكوكب المشتري، هو المكان الأفضل للبحث عن الحياة خارج كوكب الأرض في حال تواجدها.

ويبدو أن الانحناء في المجال المغنطيسي في "يوروبا"، الذي لاحظته سفينة الفضاء غاليليو التابعة لناسا خلال رحلة جوية عام 1997 كان سببه نبع ماء حار يتدفق من خلال قشرته المتجمدة، حسبما أفاد باحثون أعادوا فحص بيانات غاليليو يوم الاثنين الماضي.

وكان غاليليو يمر على ارتفاع 124 ميلاً (200 كلم) فوق سطح يوروبا عندما مرت على شيء بدا وكأنه عمود مياه متحرك، بحسب صحيفة ميرور البريطانية.



وقالت عالمة الكواكب إليزابيث تيرتل من مختبر الفيزياء التطبيقية بجامعة جونز هوبكنز: "نحن نعلم أن يوروبا لديه الكثير من المكونات الضرورية للحياة، وهناك مياه وطاقة وهناك بعض المواد الكربونية، لكن قابلية السكن في يوروبا هي واحدة من الأسئلة الكبيرة التي نحتاج إلى الإجابة عليها.

وتضيف تيرتيل، أن أحد الأشياء المثيرة حقاً حول اكتشاف العمود، أن هذا قد يعني أنه قد تكون هناك مواد من المحيط، والذي من المحتمل أن يكون الجزء الأكثر ملائمة للسكن في يوروبا، لأنه أكثر دفئًا ومحمي من البيئة الإشعاعية.

وتدعم هذه النتائج أدلة أخرى على وجود أعمدة مائية في يوروبا، والذي قد تحتوي المحيطات فيه على ضعف المياه الموجودة في جميع محيطات الكرة الأرضي.

ومن المنتظر أن تحصل وكالة ناسا للفضاء على نظرة عن قرب من مركبة فضائية جديدة، خلال مهمتها "يوروبا كليبر" التي يمكن أن تنطلق في يونيو (حزيران) 2022، مما يوفر فرصة ممكنة لاختبار إمكانية الحياة على هذا القمر.



T+ T T-