الثلاثاء 21 أغسطس 2018

تصريحات أردوغان تهوى بالعملة التركية

100 دولار أمريكية مقابل عشرات الليرات التركية (أرشيف)
100 دولار أمريكية مقابل عشرات الليرات التركية (أرشيف)
أفادت وكالة "بلومبرغ" الأمريكية أن تركيا دخلت في أزمة عملة حادة بانهيار الليرة، ووصولها إلى أدنى مستوى لها على الإطلاق، عقب تصريحات للرئيس رجب طيب أردوغان أعلن خلالها أنه سيشرف بنفسه على السياسة المالية بعد الانتخابات.

تصريحات أردوغان بشأن السياسية المالية كانت أحد العوامل الأساسية لتدهور الليرة؛ إذ أثارت مخاوف المستثمرين وعزوفهم عن شراء العملية التركية وسط موجة مبيعات كبيرة
وأشارت  الوكالة إلى أن الليرة التركية في طريقها إلى أسوأ شهر منذ عام 2008 بعد استمرار هبوطها، ما يعني أن المستثمرين لا يزالون يراهنون ضد العملة التركية، رغم تدخل المصرف المركزي برفع الفائدة.

وقالت الوكالة إن تركيا دخلت مرحلة أزمة عملة كاملة في الوقت الذي واصلت فيه الليرة سقوطها الحر وسط توقعات باستمرار تدهورها. ونقلت عن مستثمرين أن تصريحات أردوغان عن السياسية المالية كانت أحد العوامل الأساسية لتدهور الليرة، إذ أثارت مخاوف المستثمرين وعزوفهم عن شراء العملة التركية وسط موجة مبيعات كبيرة.

المستثمرون اليابانيون
وبينت الوكالة أن ما زاد الضغوط على الليرة هو عزوف المستثمرين اليابانيين، الثلاثاء، عن شراء أي أصول تركية ما أدى إلى انخفاضها بنحو 3%، ومن المتوقع أن يستمر هذا الاتجاه، وباتت مسألة وقت قبل أن تصل الليرة إلى خمس ليرات مقابل الدولار الأمريكي الواحد، وقد يحدث ذلك قبل نهاية الشهر الحالي.

وأكدت أنه إذا فاز أردوغان بانتخابات الرئاسة في 24 يونيو (حزيران) فقد يدفع في اتجاه تخفيض أسعار الفائدة، ما يعني أن تدهور الليرة سيكون بلا قاعٍ.
T+ T T-