الأربعاء 19 سبتمبر 2018

حليب الصراصير يمنح طاقة 3 أضعاف نظيره البقري

حليب الصراصير أكثر صداقة للبيئة من حليب الأبقار
حليب الصراصير أكثر صداقة للبيئة من حليب الأبقار
اكتشف باحثون هنود أن الحليب المستخلص من نوع معين من الصراصير والذي يسمى "باسيفيك بيتل كوكروتش" وموطنه في أستراليا غني بمغذيات تفوق قيمتها تلك الموجودة في حليب الأبقار وأكثر صداقة للبيئة من الأخير.

ووجد الباحثون في جامعة الطب التجديدي والخلايا الجذعية في الهند أن الحليب الذي ينتجه هذا النوع من الصراصير يأتي في شكل كريستال البروتين الغني بالعناصر الغذائية المفيدة لجسم الإنسان وتمنحه طاقة تعادل 3 أضعاف تلك الموجودة في حليب الأبقار.

وقد نشر الباحثون نتيجة بحثهم عام 2016، وأثاروا آنذاك ضجة عالمية، إلا أنهم عادوا لإثارة الانتباه مجدداً بنتائجهم الجديدة بأن حليب الصراصير صديق للبيئة أكثر من حليب الأبقار والجاموسي.

وأوضح الباحثون أن حليب الصراصير يأتي من مزرعة حشرات مستدامة، أكثر ملائمة للبيئة من مزرعة الأبقار التقليدية، بحسب موقع نيوز كوم الأسترالي.

وبخلاف بقية أنواع الصراصير، فإن هذا النوع "باسيفيك بيتل كوكروتش" لا يبيض، بل يلد، والكريستال الذي ينتجه عبارة عن وجبة غذائية متكاملة، غنية بالبروتين والدهون والسكريات والزنك والحديد والكالسيوم، تلبي احتياجات جسم الإنسان من العناصر الغذائية التي يحتاجها.
T+ T T-