الجمعة 22 يونيو 2018

فيس بوك تعتزم توظيف مدققين لمواجهة الأخبار الكاذبة

فيس بوك
فيس بوك
تحاول شبكة فيس بوك مواجهة مشكلة الأخبار الكاذبة، حيث ظهر إعلان في صحيفة "غارديان" البريطانية يطلب "متخصصين في نشر الأخبار" لتدقيق محتوى الأخبار التي تظهر على صفحات موقع التواصل الاجتماعي والتأكد من صحة هذا المحتوى.

توجد هذه الوظائف بمقر فيس بوك بوك في مدينة "مينلو بار" بولاية كاليفورنيا الأمريكية، وكان اسمها الأصلي هو "متخصصين في مصداقية الأخبار". وبحسب الغارديان فقد كانت شروط الوظيفة تتضمن "الولع بالصحافة" لكن تم حذف هذا الشرط فيما بعد.

وتعاني شبكة التواصل الاجتماعي فيس بوك من ظاهرة الأخبار الكاذبة التي تفجرت في أعقاب استفتاء بريطانيا على الانسحاب من الاتحاد الأوروبي في يونيو (حزيران) 2016 وانتخابات الرئاسة الأمريكية في نوفمبر (تشرين الثاني) 2016 وطوال العام الماضي.

وتحاول فيس بوك القضاء على هذه الظاهرة بمختلف الوسائل، بما في ذلك الدخول في شراكة مع مؤسسات تدقيق المعلومات والإعلانات في الصحف. كما تبذل الشبكة جهداً مركزاً لكي لا ينظر إليها باعتبارها ناشر أخبار، وإنما باعتبارها مجمع للأخبار.

وفي 2016 تخلت شبكة فيس بوك عن استخدام العنصر البشري في تحرير الأخبار وأصبحت تركز بصورة أكبر على تقنيات الذكاء الصناعي لمراجعة الأخبار والتأكد من صحتها قبل نشرها في قسم "الموضوعات الشائعة" اعتماداً على تحليل المحتوى ومصداقية المصادر.

وتعتزم فيس بوك إلغاء هذا القسم قريباً في ظل الانتقادات الواسعة له باعتباره يساعد في انتشار أخبار أو قصص إخبارية غير حقيقية.
T+ T T-